اختتام الاجتماع الأول في غاو حول وقف الأعمال العدائية بين الحكومة المالية والجماعات المسلحة

باماكو-مالي(بانا) - ذكرت بعثة الأمم المتحدة لبسط الاستقرار في مالي (مينوسما) في بيان تلقت وكالة بانابرس نسخة منه اليوم الاثنين، أن اجتماع اللجنة المشتركة الأول حول وقف الأعمال العدائية في شمال مالي بين الحكومة المالية والجماعات المسلحة كان شاقا.

وفي إطار تطبيق إعلان وقف الأعمال العدائية المتفق عليه في 24 يوليو بالجزائر، عقدت اللجنة المشتركة اجتماعها الأول في غاو تحت رئاسة مساعد قائد قوات "مينوسما"، الجنرال عبدو كازا.

وأبلغ أعضاء اللجنة المشتركة عن الحكومة المالية الجهة الوسيطة بأنهم لن يجتمعوا مع الحركة الوطنية لتحرير أزواد في غياب أعضاء اللجنة المشتركة من الفصائل الأخرى.

واستنادا إلى بيان "مينوسما"، فإن جميع أعضاء اللجنة باستثناء ممثلي الوساطة اعتبروا أن الوسطاء لا ينبغي أن يعقدوا لقاءات منفصلة مع الأعضاء. ورغم هذه الملاحظة، واصل الوسطاء اجتماعات منفصلة، "كان أولها في السادس أغسطس بين الحركة الوطنية لتحرير أزواد والوساطة".

وتلا ذلك، اجتماع ثان مع ممثلي الحكومة المالية والحركة العربية لتحرير أزواد وتنسيقية الحركات والقوى الوطنية للمقاومة وتحالف الشعب الأزوادي وممثلو قبيلة الإيمغاد.

وأكد البيان أن هذه اللقاءات سمحت بمحادثات مثمرة حول تعزيز وقف إطلاق النار الموقع في تبنكورت يوم 27 يوليو الماضي بين الحركة الوطنية لتحرير أزواد والحركة العربية الأزوادي، كما أوصى المشاركون "مينوسما" بتعزيز وجودها على الميدان من خلال إقامة نقاط مراقبة ثابتة وتسيير دوريات برية وجوية وتوسيع فرق المراقبة المشتركة لوقف إطلاق النار وتحديد طرق الإفراج عن المعتقلين لدى الفصائل المسلحة إثر المواجهات التي جرت في يونيو الماضي في قطاع تبنكورت-أنفيس-الموستارات.

وأعربت اللجنة عن الأسف لاستحالة تلاقي كافة الأطراف على تعزيز وقف الأعمال العدائية. غير أن الوساطة أعربت عن رضاها للتوصل مع الأطراف إلى نتائج متشابهة في اللقاءات المنفصلة.

من جهة أخرى، أوصت اللجنة بعقد اجتماع للجنة المشتركة الفنية للأمن التي شُكلت بموجب المادة 16 من اتفاق وغادوغو في أقرب الآجال للتعجيل بتعزيز وجود قوات "مينوسما" في مناطق النزاع المعنية من خلال زيادة أعدادها.

يذكر أن قطاع تبنكورت-تاركنت-أنفيس-الموستارات كان مؤخرا مسرحا لمواجهات عرقية بين عناصر من الطوارق تابعين للحركة الوطنية لتحرير أزواد وآخرين من الحركة العربية الأزوادية. وتتكون الوساطة من إكواس والاتحاد الإفريقي و"مينوسما".

-0- بانا/غ ت/س ج/11 أغسطس 2014

11 أغسطس 2014 20:09:57




xhtml CSS