اختتام أعمال القمة الـ27 لجامعة الدول العربية في نواكشوط قبل الأوان

نواكشوط-موريتانيا(بانا) - رصد مراسل وكالة بانا للصحافة في نواكشوط أن القمة الـ27 لجامعة الدول العربية التي بدأت أعمالها الإثنين في العاصمة الموريتانية، حيث كان من المفترض أن تستمر يومين، اختتمت بعد ذلك بساعات قليلة، بسبب الأجندة المكثفة للمشاركين، لكن بعد تبني عدة قرارات وتوصيات.

وشهد هذا اللقاء حضور ستة أمراء وقادة دول أعضاء في الجامعة العربية، فضلا عن مضيف القمة الرئيس محمد ولد عبدالعزيز، إلى جانب ضيف شرف القمة الرئيس التشادي إدريس دبي إتنو، بصفته الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي.

وشكلت معضلة محاربة الإرهاب، والقضية الفلسطينية، ومختلف بؤر الحرب، المحاور الرئيسية المدرجة في جدول أعمال لقاء نواكشوط التي استضافت لأول مرة قمة لجامعة الدول العربية.

وقال الرئيس الموريتاني في كلمته خلال مراسم اختتام القمة إن "القرارات والتوصيات المتمخضة عن هذا اللقاء ستساهم في حلحلة الأوضاع الصعبة التي تشهدها بعض البلدان العربية الشقيقة، وستعطي دفعا جديد لعمل جامعة الدول العربية، من أجل تجسيد التطلعات المشروعة للشعوب، خاصة استعادة الأراضي المحتلة، وإحلال السلام والأمن والاستقرار، وتعزيز التنمية المستدامة".

ويتعلق إعلان نواكشوط بمبادرة لمظافرة الجهود في إطار مكافحة "ظاهرة الإرهاب الدنيئة التي تتعرض لها عدة بلدان عربية، والتي ستسمح بتجديد فضائل التسامح والتعايش السلمي".

ولم تكن بلدان عربية توصف بالمهمة في العالم العربي ممثلة بوفود على أعلى مستوى في قمة نواكشوط.

يذكر أن موريتانيا قررت تنظيم الدورة الـ27 لقمة جامعة الدول العربية، إثر تراجع المغرب الذي رفض احتضان الاجتماع في سياق يتسم بخلافات عميقة بين الدول الأعضاء.

-0- بانا/س س/ع ه/ 26 يوليو 2016

26 يوليو 2016 13:32:03




xhtml CSS