اجتماع وزاري في نيامي حول الأمن في نيجيريا

نيامي-النيجر(بانا) - بدأ وزراء الخارجية في الدول الأعضاء في المجموعة الاقتصادية لدو غرب إفريقيا (إكواس) والاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا (أوموا) وممثلو المنظمات الدولية، اليوم الثلاثاء في نيامي، مناقشات حول قضية الأمن في نيجيريا.

وقال وزير الخارجية النيجري، محمد بازوم، الذي ترأس جلسة الافتتاح، إن جماعة بوكو حرام النيجيرية المتطرفة لم يعد بالإمكان اعتبارها مشكلة لنيجيريا، بل هي تهديد للسلام والأمن في المنطقة وحتى للعالم أجمع، على غرار الجماعات الإرهابية الأخرى القريبة منها.

وبهذا الشأن، ينبغي التنويه -حسب الوزير- بأن مطامعها الترابية وحملاتها الأخيرة باتت بعيدة ن أهدافها الأولى التي كانت تتمحور حول التعليم القرآني. وعلينا بالتالي، أن ندرك هذا التطور وعدم الانخداع في كيفية الحلول التي يتعين تبنيها لمثل هذا الوضع.

وهنأ الوزير النيجري الرئيس التشادي، إدريس ديبي إتنو والشعب التشادي على إرسال قوات لمحاربة بوكو حرام في الكاميرون، مشيدا بالتزام الدول بمحاربة الإرهاب بجميع أشكاله.

يذكر أن جماعة بوكو حرام ترتكب منذ 2012، اعتداءات في حق المواطنين الآمنين في نيجيريا وبعض البلدان المجاورة، خاصة الكاميرون. كما فر أكثر من 100 ألف نيجيري من بطش الجماعة ولجؤوا إلى منطقة ديفا في أقصى شرق النيجر.

وكذلك ينعقد اليوم الثلاثاء في مقر الأركان العامة للجيش النيجري في نيامي، اجتماع آخر يضم قادة أركان الجيش في البلدان المطلة على حوض بحيرة تشاد حول نفس الموضوع.

-0- بانا/س أ/س ج/20 يناير 2015

20 يناير 2015 20:42:48




xhtml CSS