اجتماع مغاربي طارئ للتصدي للآفات الزراعية

طنجة-المغرب(بانا) -تختتم،اليوم الأربعاء، بمدينة"طنجة" المغربية،أشغال اجتماع طارىء حول"وضع خطة عمل مشتركة لمقاومة آفة سوسة النخيل الحمراء وباكتيريا"إكسيليلا فاستيديوزا"، والتي بدأت يوم الإثنين الماضي،بين فريق العمل المغاربي المكلف بالحجر الزراعي وحماية النباتات ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، بتنظيم من اتحاد المغرب العربي وبالتعاون مع منظمة الفاو ومنظمة وقاية النباتات للشرق الأدنى.

ويشارك في هذا الإجتماع، بالإضافة إلى هيئة محاربة الجراد الصحراوي، خبراء من دول اتحاد المغرب العربي، وباحثون من منظمات إقليمية ودولية معنيون بمجال الصحة النباتية، حسب ما أفادت به الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي.

وفي كلمته الإفتتاحية، أكد الأمين العام لاتحاد المغرب العربي"الحبيب بن يحيى"على أهمية المحافظة على الصحة النباتية وحمايتها من الأمراض العابرة للحدود، والمتمثلة خاصة في انتشارآفة سوسة النخيل بدول اتحاد المغرب العربي، والتي أصبحت تهدد بشكل كبيرأشجار النخيل، وبروز باكتيريا"إكسيليلا فاستيديوزا" بدول الجوار،والتي تهدد المنطقة المغاربية نظرا لسرعة انتشارها.

وأكد الأمين العام أن دول اتحاد المغرب العربي تواجه عدة تحديات إلى جانب التصدي للآفات الزراعية، مشددا على أهمية تضافر الجهود لمكافحة التصحر ومقاومة الجراد والتأقلم مع التغيرات المناخية.

من جهته، أكد المنسق الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة للأغذية والزراعة لدول شمال إفريقيا"لامورديا ثمبيانو" على أهمية التعاون المثمر بين منظمته واتحاد المغرب العربي في مجال الأمن الغذائي، والذي أسفر عن التصدي لآفة سوسة النخيل ضمن برنامج سنة 2012 وبرنامج سنة 2014، والذي أعدته المنظمة واتحاد المغرب العربي لهذه الغاية، ووضعت خلاله خطة إقليمية للتصدي للآفات الزراعية ومواجهة الأمراض النباتية.

ويهدف هذا اللقاء إلى وضع خطة لتكثيف التنسيق في مجال تبادل المعلومات والبحث للتصدي للآفات الزراعية بالإضافة إلى القيام باستكشافات مشتركة بين دول الاتحاد خاصة في المناطق الحدودية، وتطوير تقنيات المكافحة الوقائية على أساس علمي، وزيادة تحسيس المنظمات الإقليمية والدولية المعنية من أجل تقديم المساعدات الضرورية في هذا المجال.

-0- بانا/ي ي/ع د/13 أبريل 2016

13 أبريل 2016 14:07:22




xhtml CSS