اجتماع للإتحاد الإفريقي بشأن قضايا السلم والتنمية في القرن الإفريقي

الخرطوم-السودان(بانا) -تستضيف العاصمة السودانية"الخرطوم" اعتبارا من يوم الأحد القادم الثامن من شهر أكتوبر الجاري،اجتماعا للإتحاد الإفريقي بالتنسيق مع"الإيغاد" وحكومة السودان، لبحث قضايا السلم والأمن والإستقرار والتعاون والتنمية في القرن الإفريقي.

وقال رئيس مكتب اتصال الإتحاد الإفريقي في الخرطوم"محمود كان"أمس الأحد-حسب المركز السوداني للخدمات الصحفية- إن رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي"موسى فَقِيه محمد" سيفتتح الإجتماع بجانب ممثل للحكومة السودانية، مشيرا إلى أن الرئيس الأسبق لجنوب إفريقيا" ثابو امبيكي" رئيس الآلية الإفريقية للسودان وجنوب السودان، سيرأس جلسات الإجتماع.

وذكر"كان" أن خبراء من دول القرن الإفريقي، والشركاء في إفريقيا وخارجها، سيشاركون في الإجتماع، ونوَّه إلى أن مفوض السلم والأمن بالإتحاد الإفريقي"إسماعيل شرقي" وجَّه الدعوات إلى جميع المعنيين باسم الإتحاد الإفريقي للمشاركة.

وفي سياق متصل، اطّلع الرئيس السوداني"عمر البشير" على الترتيبات الجارية لاستضافة السودان اجتماع خبراء منطقة القرن الإفريقي،  وذلك خلال لقائه،اليوم الإثنين، بوزير الخارجية السوداني"إبراهيم غندور" الذي اوضح في تصريحات صحفية نقلتها وسائل الإعلام المحلية، أن الإجتماع الذي سيعقد بالخرطوم سيناقش قضايا الأمن والسلام، والشراكات الاسراتيجية للتواصل بين بلدان المنطقة.

يذكر أن منطقة القرن الإفريقي لاتزال تعاني من آثار تركة ثقيلة ناجمة عن حقبة الإستعمار والتقسيم الحدودي التعسفي الذي طال أراضي القبائل المشتركة، وظلت عقودا متتالية تحت وطأة النعرات القبلية والإنقسامات العرقية التي تحولت إلى صراعات إثنية ذات طابع دموي في أحيان كثيرة، مما أدى إلى تفشي الفقر وحالات النزوح والهجرة، وحال دون إيجاد أرضية للتقدم الإقتصادي والإجتماعي.

-0- بانا/ي ي/ع د/02 أكتوبر2017

02 أكتوبر 2017 17:48:02




xhtml CSS