اجتماع بشأن ضمان مشاركة متساوية للمرأة في المرحلة الإنتقالية بليبيا

تونس العاصمة-تونس(بانا) -في إطار البرنامج الإقليمي للتمكين الإقتصادي والسياسي للمرأة في منطقة جنوب البحر المتوسط،عُقد اجتماع في العاصمة التونسية تحت عنوان "ضمان مشاركة متساوية للمرأة مع الرجل في المرحلة الإنتقالية وعملية السلام والقضايا الإنسانية في ليبيا".

وحضر الإجتماع نساء ليبيات من داخل ليبيا وخارجها، ومشاركون من المجتمع المدني ووكالات الأمم المتحدة والجهات المانحة والمنظمات غير الحكومية الدولية، علما بأن البرنامج الإقليمي هو برنامج مشترك للإتحاد الأوروبي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، ويموله الإتحاد الأوروبي.

وهدف الإجتماع إلى ضمان إتاحة مجالات للمشاركة الفاعلة والمتساوية للنساء في العمليات الإنسانية والإنتقالية وإحلال السلام، وذلك عبر مسارات إعادة بناء الدولة، والحماية، والوقاية، والمشاركة.

وركز المشاركون على تعزيز الربط الشبكي، وتبادل المعارف والخبرات بشأن القضايا الرئيسية المتصلة بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة. ومن خلال مشاركة النساء الليبيات خبراتهن، تم تحديد الخطوات الملموسة التي يجب القيام بها من أجل ضمان المشاركة السياسية المتساوية والفاعلة للنساء على امتداد سلسلة الأنشطة الإنسانية -الإنمائية.

وفي هذا الصدد قال المديرالإقليمي للدول العربية في هيئة الأمم المتحدة للمرأة"محمد الناصري"إن تجربة الهيئة في دعم مشاركة النساء في عملية صنع القرارات برمتها، أثبتت أن النساء يمتلكن القدرة على تحقيق السلام والأمن لشعوبهن.

وشاركت النساء الليبيات وممثلو الهيئات الوطنية والدولية في نقاش حول مسودة الدستور، وحددوا عناصر أساسية في الدستور بوسعها دعم المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وأكدوا على أن المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة يمثلان وسيلة أساسية لتحقيق السلم والأمن، وحقوق الإنسان، والتنمية المستدامة.

كما ناقش المشاركون كيفية إشراك الرجال كشركاء من أجل تحسين الوقاية والحماية وتعزيز مشاركة النساء في ليبيا. وحدد المشاركون الآليات اللازمة من أجل ضمان حماية النساء من العنف والتمييز، ولتشجيع ودعم الشابات للمشاركة في عمليات صنع القرار في ليبيا.

-0- بانا/ي ي/ع د/ 09 سبتمبر2016


09 سبتمبر 2016 14:47:44




xhtml CSS