اجتماع الاتحاد الإفريقي حول المرأة يقترح إجراءات لتمكينهن الاقتصادي

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - اقترح اجتماع لجنة الاتحاد الإفريقي رفيعة المستوى حول المساواة بين الجنسين وتمكين النساء إجراءات للتمكين الاقتصادي للنساء والشباب عبر زيادة استفادتهم من العقود العمومية وفرص التشغيل والقروض المصرفية.

وقدم الوزراء المكلفون بالمساواة بين الجنسين والشباب والخدمات الاجتماعية بالدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي المشاركين في الاجتماع المنعقد بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا مقترحات حول كيفية تحسين رفاهية النساء والفتيات والشباب بصفة عامة، من خلال تعديل السياسات الحكومية لصالحهم.

وصرحت نائبة الرئيس التنزاني سامية صولوحو حسن التي مثلت بلادها في اجتماع أديس أبابا المنعقد يومي 29 و30 يونيو 2017 أن ضمان استفادة متساوية بين الرجال والنساء من فرص العمل كفيل بزيادة الاقتصاد العالمي بـ28 مليار دولار أمريكي.

واقترح اللقاء الذي ناقش تدابير تحسين الرفاهية الاقتصادية للنساء ضمان استفادة الفئات المهمشة والنساء والفتيات من التعاقدات العمومية، وإنهاء العنف المنزلي، واحترام كل الاتفاقيات الدولية حول حماية النساء.

واعتبرت سامية حسن أن ضمان مرونة سوق العمل وتحرير التجارة سيؤثر إيجابا في قدرة النساء والفتيات على الاستفادة من فرص العمل وتحسين قدراتهن المالية.

وكانت لجنة الأمين العام للأمم المتحدة رفيعة المستوى قد اقترحت في تقرير أصدرته خلال أبريل الماضي إجراءات تشمل إحداث تغيير على ثقافة الشركات التي تنزع نحو تقليص عدد النساء اللائي يتلقدن مسؤوليات رفيعة المستوى، وضمان الاستفادة من التمويل، وتحسين مشاركة النساء في التقنيات.

ولاحظ التقرير أن النساء متضررات بشكل خاص من العمالة بلا أجر، ومن مشاركتهن في الاعتناء بالمنزل وغيرها من الأعمال المنزلية الخالية من الأجر، والتي تدعو اللجنة رفيعة المستوى إلى إعادة النظر فيها، مؤكدة أن النساء يمثلن أيضا الفاعلات الرئيسيات في الزراعة، فضلا عن نشاطهن في شركاتهن وتقلدهن مناصب في القطاع الرسمي.

لكن النساء لا يستفدن في ما يبدو من هذه الفرص على قدم المساواة مع الرجال.

ولاحظت مندوبات مشاركات في اجتماع أديس أبابا حول المرأة أن خبرة بلدان مثل تونس أثبتت أن النساء يمثلهن أغلب طلبة الجامعات الوطنية وغيرها من المؤسسات الأكاديمية، غير أن الاستفادة من مرافق التعليم لم يساهم في تقليص الفجوات الاقتصادية بين الجنسين.

ودعا الاجتماع البلدان إلى تبني نموذجي كينيا وأثيوبيا اللذين اتخذا تدابير لضمان استفادة النساء وذوي الاحتياجات الخاصة من خدمات تفاضلية.

وأكدت نائبة الرئيس التنزاني كذلك على ضرورة ضمان تدريب إضافي للنساء.

وحرصا منهم على ضمان التنفيذ الناجح لأجندة الاتحاد الإفريقي حول المساواة بين الجنسين المقرر رفعها إلى الدورة الـ29 لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد، اقترح المشاركون في الاجتماع أيضا تدابير مثل التمويل والاستفادة من الموارد الاقتصادية.

وتشمل هذه الموارد الاقتصادية الولوج إلى أسواق العمل والأراضي والاستفادة من قروض مصرفية وغيرها من موارد التمويل المتاحة، من أجل تمكين النساء فعليا.

-0- بانا/أ أو/ع ه/ 01 يوليو 2017

01 يوليو 2017 13:02:02




xhtml CSS