اتفاق مالي جديد بين المصرفين الإفريقي والإسلامي للتنمية

أبيدجان-الكوت ديفوار(بانا) - وقع المصرف الإفريقي للتنمية والمصرف الإسلامي للتنمية اتفاقا هاما لتعزيز الشراكة بين المؤسستين الماليتين.

وأفاد المصرف الإفريقي للتنمية عبر موقعه الرسمي أن الجانبين اتفقا على القيام معا بتعبئة مبلغ ملياري دولار أمريكي خلال السنوات الثلاث المقبلة لتمويل مشاريع في مجالات الزراعة والأمن الغذائي والطاقة المتجددة والشركات الصغرى والمتوسطة والتنمية البشرية (الصحة والتعليم).

واتفق المصرفان سعيا منهما لتحقيق الهدف المنشود على مساهمة كل منهما بمليار دولار أمريكي خلال الثلاث سنوات المقبلة لتمويل أنشطة مشتركة في هذه المجالات والقطاعات ذات الأولوية.

وجدد رئيس المصرف الإفريقي للتنمية أكينومي أديسينا في كلمته خلال مراسم التوقيع التي جرت في مقر المصرف بالعاصمة التجارية الإيفوارية أبيدجان التزام المصرف واهتمامه ببناء شراكة أقوى مع المصرف الإسلامي للتنمية.

وسيتعاون المصرف الإسلامي للتنمية كذلك مع المصرف الإفريقي للتنمية في تحقيق أهدافه الرئيسية الخمس التي يسعى من خلالها لتسريع نمو القارة الاقتصادي.

ولاحظ أديسينا أن "الاتفاق متعلق بالتعاون والشراكة. فالمصرف الإفريقي للتنمية والمصرف الإسلامي للتنمية لديهما قواسم مشتركة. إن الاتفاق الذي وقعناه يعد الأهم من نوعه مع أي مصرف للتنمية. نحن متحمسون جدا بشأن الأمور التي نستطيع القيام بها معا. ونحن على استعداد للعمل معكم للدفع بهذه الدينامية".

وقال "سنعمل حول جملة من المشاريع في إفريقيا، بما يشمل الزراعة والشركات الصغرى والمتوسطة والطاقة والتنمية البشرية. يجب علينا استحداث فرص عمل لنسائنا وشبابنا".

ويعد المصرف الإسلامي للتنمية أكبر المساهمين في التمويل المشترك للمصرف الإفريقي للتنمية. وقد اشترك المصرفان في تمويل مشاريع تفوق قيمتها 5ر2 مليار دولار أمريكي بين 2002 و2016 .

ويتواجد المصرف الإفريقي للتنمية في 21 بلدا من أصل 27 بلدا عضوا مشتركا مع المصرف الإسلامي للتنمية. وسيعمل المصرفان في إطار الاتفاق الجديد بشكل متكامل، وسيستخدمان أقسام بعضهما البعض على مستوى البلدان.

من جانبه وصف رئيس المصرف الإسلامي للتنمية بندر حجار مجالات الشراكة بين المصرفين بالمهمة، قائلا "نتطلع إلى العمل مع المصرف الإسلامي للتنمية في الدفع بالشركات الصغرى والمتوسطة نحو التصنيع والطاقة المتجددة والزراعة والأمن الغذائي. فهذه الميادين ستسمح بتوفير فرص عمل وقيادة التحول الاقتصادي وتحسين حياة سكان إفريقيا. إن الشركات الصغرى والمتوسطة قادرة على الانتقال بالاقتصاديات الإفريقية من أقطاب للزراعة والمواد الأولية إلى أقطاب صناعية".

يشار إلى أن المصرف الإسلامي للتنمية مؤسسة متعددة الأطراف لتمويل التنمية يتخذ من جدة في السعودية مقرا له. وتأسس المصرف سنة 1973 خلال الاجتماع الأول لمنظمة المؤتمر الإسلامي (منظمة التعاون الإسلامي حاليا).

-0- بانا/ف أ/ع ه/ 12 يوليو 2017

12 يوليو 2017 15:27:41




xhtml CSS