اتحاد الصحافة الغامبي يؤكد على أهمية الشفافية في وسائل الإعلام

بانجول-غامبيا(بانا) - اعتبر اتحاد الصحافة الغامبي في بيان أصدره الإثنين أن الشفافية في ملكية وسائل الإعلام مهمة ليس فقط لحرية المؤسسات الإعلامية، بل أيضا لحماية حقوق ورفاهية منتسبيها والارتقاء بها.

ودعا الاتحاد الحكومة إلى تحديد ملكية أول صحيفة يومية في البلاد -"دايلي أوبسيرفر"- التي كانت الهيئة الغامبية للإيرادات قد قررت تعليق صدورها اعتبارا من 14 يونيو 2017 ، نظرا لتخلفها عن دفع ضرائبها المتأخرة.

ونصحت النقابة السلطات بالتواصل مع  إدارة الصحيفة من خلال وزارة الإعلام والاتصال ووزارة العدل.

وأعلن الاتحاد في نفس الوقت عن انسحابه على الفور من المفاوضات حول التزامات الصحيفة في مجال الضرائب.

وأشار البيان إلى أن الاتحاد ظل يسهل الحوار بين إدارة الصحيفة وهيئة الإيرادات، من أجل وضع خطة سداد واقعية تسمح للصحيفة باستئناف نشاطها.

وسجل البيان بارتياح أنه "رغم عدم التوصل إلى أي اتفاق، فقد سمحت الهيئة مشكورة للصحيفة باستئناف عملها".

ولاحظ البيان أن "الآباء المؤسسين لاتحاد الصحافة الغامبي أسسوا هذه المنظمة ذات السمعة الطيبة على مبادئ الحرية والصدق والنزاهة. وبالتالي، فعندما بادرنا بتدخلنا حول إعادة فتح دايلي أوبسيرفر، كنا نأمل أن تبنى المحادثات على الصدق والنزاهة".

وكشف البيان مع ذلك أن "اتحاد الصحافة الغامبي اضطر مع الأسف للانسحاب من المحادثات بسبب التصرف السلبي لإدارة دايلي أوبسيرفر".

لكن الاتحاد الغامبي للصحافة أشاد باستعداد الهيئة والصحيفة للتواصل معه، مؤكدا أن موقفه يبقى متمثلا في اعتبار "غلق دايلي أوبسيرفر ليس حلا يمكن استكشافه في الوقت الراهن".

وأضاف البيان أن "الغلق سيكون إجراء في غير محله حيث أن انعكاساته السلبية على حرية التعبير ورفاهية الصحافيين ستتجاوز إيجابياته. فالصحيفة يعمل بها أكثر من مائة إعلامي ينبغي لرفاهيتهم ومصلحتهم أن تحظيا باهتمام فائق".

-0- بانا/م س/ع ه/ 18 يوليو 2017

18 يوليو 2017 09:32:19




xhtml CSS