إيفاد فريق أممي إلى إفريقيا الوسطى للتحقيق في مزاعم استغلال جنسي

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - ذكرت الأمم المتحدة أن وفدا بقيادة مساعد الممثل الخاص للأمين العام الأممي في إفريقيا الوسطى بدأ زيارة إلى محافظة كيمو في إفريقيا الوسطى لرصد المزيد من المعلومات حول مزاعم جديدة بخصوص الاستغلال والتجاوزات الجنسية، واجراء محادثات مع الأهالي والسلطات المحلية.

ويضم الوفد كوادر من فريق حسن السيرة والانضباط، ووحدة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، إلى جانب ممثلين عن صندوق الأمم المتحدة للسكان ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف).

وصرح المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك الإثنين أمام الصحافة في نيويورك أن بعثة الأمم المتحدة لبسط الاستقرار في إفريقيا الوسطى (مينوسكا) ذكرت الجمعة أنها تلقت معلومات جديدة حول مزاعم استغلال وتجاوزات جنسية ارتكبها أفراد في قوات أممية وغير أممية ومدنيون في محافظة كيمو.

وأوضح بيان للأمم المتحدة أن "هذه المزاعم مرتبطة على الأرجح بأحداث وقعت سنتي 2014 و2015"، مشيرا إلى أن "البعثة اعتبرت أن همها الرئيسي متمثل في ضمان حصول الضحايا على مساعدة، والتحقيق فورا في كل الأنباء لضمان خضوع كل متورط للعقاب المناسب".

وسيقوم الفريق المتكامل بجمع كل المعلومات ذات الصلة، وما أمكن من أدلة.

وفي الوقت الذي من المنتظر فيه الحصول على مزيد من المعلومات في الأيام القادمة، من المتوقع أن يتوجه مساعد الأمين العام الأممي المكلف بعمليات حفظ السلام هيرفي لادسو إلى إفريقيا الوسطى لتمثيل بان كي مون في مراسم تنصيب الرئيس المنتخب مؤخرا فوستين أرشانج تواديرا المقررة الأربعاء.

وأبلغ دوجاريك الصحافيين أن لادسو سيلتقي خلال الزيارة مع السلطات الوطنية، وسيناقش العملية السياسية وآرائهم حول علاقة البلاد مع بعثة حفظ السلام هناك، مضيفا أن لادسو "سيجتمع كذلك مع قيادة البعثة، وقيادات وحدات الأمم المتحدة للشرطة والجيش، من أجل مناقشة القضايا الأمنية، والأداء، والتصرف بما يشمل الاستغلال والتجاوزات الجنسية.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 29 مارس 2016






29 مارس 2016 15:20:23




xhtml CSS