إيغاد قلقة حيال تصاعد التوتر السياسي في الصومال

جيبوتي-جيبوتي(بانا) - أعربت الهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) عن قلقها حيال "التوتر السياسي الجديد المتنامي في الصومال، حيث يتهدد التقدم الهام المسجل السنة الماضية".

وفي بيان صدر مساء الإثنين، ذكرت "إيغاد" أنها تتابع الوضع عن قرب، خاصة الجمود في السلطة التشريعية الذي يهدد بعرقلة جهود الحكومة الرامية إلى إصلاح جهازي الأمن والقضاء، وزيادة فصل تحقيق النمو الاقتصادي، وضمان خدمات قاعدية لمواطنيها.

وحذرت "إيغاد" من أن "عدم الاستقرار السياسي المتجدد يهدد المكاسب الهشة التي حققتها الحكومة الصومالية خلال الأشهر الـ12 الماضية، مما ينطوي على مخاطر كبيرة تهدد عملية بسط الاستقرار".

ورحبت "إيغاد" بإعداد خطة انتقالية لقيادة عملية تسليم تدريجي لمهمة الأمن من بعثة الاتحاد الإفريقي في الصومال (أميصوم) إلى قوات الأمن الصومالية، مؤكدة أنها تتطلع إلى الاستكمال السريع لهذه الخطة وتنفيذها.

وأشار البيان إلى أن الصومال شهدت السنة الماضية تقدما ثابتا على درب أجندتها الإصلاحية بفضل الالتزام الذي أبانت عنه القيادة الصومالية الحالية (الحكومة الاتحادية الانتقالية الصومالية في تعاون وثيق مع ولاياتها الأعضاء).

وأشادت "إيغاد" في هذا الإطار بالتقدم المنجز على درب تفعيل مجلس الأمن القومي وتنفيذ بناء الأمن القومي، خاصة الاتفاق السياسي خلال الاجتماع الأخير لمجلس الأمن القومي من 06 إلى 10 فبراير 2018 حول الاعتراف بالقوات الإقليمية وإشراكها في البناء الوطني للأمن.

وحيت "إيغاد" في نفس البيان "بالنجاح الكبير الذي حققته الحكومة الاتحادية الصومالية في استيفاء متطلبات البرنامج الخاضع لإدارة صندوق النقد الدولي، في إطار أجندتها الإصلاحية الواسعة المتعلقة باستئناف التواصل مع المؤسسات المالية الدولية".

وسعيا لتفادي المخاطر التي تعرقل عملية الاستقرار، دعت "إيغاد" السلطة التنفيذية والبرلمان الاتحادي الصوماليين إلى "مظافرة جهودهما لتسهيل وضع اللبنات الرئيسية لخارطة طريق 2020 ، والمساهمة في تنفيذ البناء الوطني للأمن".

وخلص البيان إلى القول "كما نحث المؤسسات الاتحادية الصومالية على صون وحدتها وانسجامها، في روح الفصل بين السلطات، واللجوء إلى القنوات السلمية لمعالجة الخلافات السياسية".

-0- بانا/أ ر/ع ه/ 27 مارس 2018

27 مارس 2018 12:40:54




xhtml CSS