إنفلونزا الطيور تقضي على أكثر من 100 ألف رأس من الدواجن في بوركينا فاسو

وغادوغو-بوركينا فاسو(بانا) - قضت إنفلونزا الطيور خلال فبراير ومارس 2015 على 115 ألف رأس من الدواجن من ثروة تقدر بـ41 مليون في بوركينا فاسو، حسب مصادر قريبة من الوزارة المكلفة بالموارد الحيوانية، اليوم الخميس.

وقال المدير العام للبيطرة، لاسينا واتارا "إننا أحصينا قرابة 115 ألف دجاجة نفقت بسبب إنفلونزا الطيور في سانغوي (وسط غرب) وكاديوغو (وسط)".

والأربعاء الماضي، أعلنت الحكومة البوركينية رسميا عن اكتشاف حالات من إنفلونزا الطيور نوع "أيتش 5 أن 1" في مزارع للدواجن.

وبحسب الوزارة المكلفة بالموارد الحيوانية، فإن هذا النفوق الكبير المسجل على مستوى التربية الحيوانية التقليدية والحديثة خلف خسائر بقيمة 750ر4 مليار فرنك إفريقي.

وأعلنت الوزارة أنها ستنفذ "قريبا" خطة للرد جُربت من قبل في القضاء على هذا المرض شديد العدوى في سنة 2006.

ووفقا لواتارا، فإن الخطة تشمل تدمير جثث الدواجن المريضة وتحسيس السكان حول الإجراءات التي يجب اتخاذها.

وقد دخل استخدام الدواجن في العادات الغذائية لسكان بوركينا فاسو وهي بلد ساحلي ليس له منفذ على البحر. ويقد الاستهلاك في العاصمة وغادوغو وحدها بقرابة 35 ألف دجاجة يوميا.

وبخصوص نشأة المرض، قالت الوزارة إن هناك اشتباها بدخوله من غانا. "فلدينا اشتباه قوي في الدجاج المستورد من غانا. وسيتم مكافحة جميع التهريب غير الشرعي"، حسب مدير المصالح البيطرية.

ويمكن أن تصيب سلالة "أيتش 5 أن1" من الفيروس الأشخاص المخالطين للطيور المريضة أو النافقة. ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فقد قتل الفيروس أكثر من 400 شخص في العالم منذ ظهوره سنة 2003.

غير أن الوزارة المكلفة بالموارد الحيوانية أكدت أنه منذ 2006 "لم تسجل أي حالة بشرية من إنفلونزا الطيور في بوركينا فاسو".

-0- بانا/ن د/س ج/02 أبريل 2015

02 أبريل 2015 18:36:23




xhtml CSS