إنتقال الإيدز من الأم للطفل يهدد مستقبل إفريقيا

داكار- السنغال(بانا) -- تم يوم السبت تشييع حثمان نكوسى جونسون الصبى البالغ من العمر 12 سنة والناشط فى مجال مكافحة الإيدز فى جنوب إفريقيا بعد معاناة طويلة من مرض الأيدز .
القاتل وسيتذكر العالم الصبى الجنوب إفريقى الذى تصدرت صورته الضعيفة الصحف و شاشات التلفزيون منذ دخوله فى حالة غيبوبة فى ديسمبر الماضى بحديثه الشجاع ضد محاولات تشويه الاشخاص المصابين بالايدز .
بأنهم السبب فى تفشى المرض القاتل و علق صحفى سنغالى بعد مشاهدته لصورة عرضها التلفزيون لنكوسى و هو على فراش الموت علق بالقول "أنه لعار كبير أن نفشل نحن الكبار فى حماية أطفال مثل نكوسى من الإصابة بهذا المرض القاتل".
0 وورث نكوسى فيروس نقص المناعة المكتسبة من أمه التى توفيت .
بالإيدز و طفلها فى الثانية من العمر وقال إخصائى فى أمراض النساء من إقليم البحيرات العظمى مقيم فى داكار"تخيل كم يكون عدد مثل هؤلاء الأطفال الذين يولدون و هم مصابون بالإيدز أو ينتقل اليهم المرض عن طريق الرضاعة فى إفريقيا".
0 و أضاف بالقول "أنه بينما تشكل الديون الخارجية إحدى المشاكل الاقتصادية الرئيسية للإتحاد الإفريقى ستصبح مشكلة ولادة العديد من الأطفال وهم مصابون بالإيدز المشكلة الصحية الرئيسية للإتحاد".
0 و اشار الاخصائى الى حقيقة أن أغلبية الاشخاص المصابين بالمرض فى إفريقيا جنوب الصحراء الذين يقدر عددهم بحوالى 25,3 مليون .
تتكون من النساء صغار السن أى فى مرحلة قبل الانجاب وقال رئيس مجلس البحوث الطبية فى جنوب إفريقيا البروفسير ماليقابورو ماكجوب أن فى بلاده ما بين 4,7 مليون و 5,3 مليون .
شخصا يعيشون بفيروس الايدز وأضاف أن " حوالى 35 % من الامهات المصابات بالإيدز فى جنوب .
إفريقيا اللائى لم تحصلن على العلاج ستنقلن المرض لأطفالهن وسيكون الوضع أكثر خطورة فى المناطق التى تجتاحها الحرب فى إفريقيا و من ضمنها إقليم البحيرات العظمى و سيراليون و مناطق أخرى" .
0 وجاءت وفاة نكوسى وسط ضغوط دولية متنامية على الشركات المتعددةالجنسيات لخفض أسعار مضاد ريتروفيرال الذى يساعد فى إطالة عمر الاشخاص المصابين بالإيدز فى الدول النامية.
و تكلف أسعار الادوية مريض الايدز 20.
000 دولارا فى السنة.
0 وبالرغم من أن العديد من الدول الإفريقية قد توصلت الى إتفاقيات ثنائية للحصول على مضاد ريتروفيرال بأسعار رخيصة لا .
يزال الدواء بعيدا عن متناول العديد من مرضى الايدز فى القارة و كان الامين العام للأمم المتحدة كوفى عنان قد أعلن فى أبوجا نيجيريا عن مبادرة لجمع 10 بليون دولار سنويا لتمويل أنشطة الإيدز .
و مع الاعتراف بأهمية مكافحة الايدز فى إفريقيا حيث ينتشر أكثر من أى قارة أخرى تعهد عنان بإفتتاح الصندوق بتقديم 200 مليون .
دولار وقال ملفين فووتى رئيس جمعية أنصار إفريقيا و مقرها واشنطن أن الدول العظمى يمكنها التعهد بتقديم المزيد من المال لتشجيع الدول الغنية الأخرى لتحذو حذوها.
و تعتبر المؤسسة منظمة غير حكومية تضم الأمريكيين من أصل إفريقى و تعمل من أجل القضية .
الإفريقية فى الولايات المتحدة ومع الإقرار بفظاعة وضع الإيدز فى إفريقيا فالاتحاد الأوروبى أيضا مطالب بحث شركات الأدوية بتطبيق أسعار مخفضة عند بيع مضاد .
ريتروفيرال للدول الأفريقية الفقيرة و فى إطار العولمة لا تشكل ظاهرة عدم استجابة الايدز للدواء تهديدا لسكان إفريقيا فحسب ولكن للمجتمع الدولى كله الأمر الذى يطلب .
مضاعفة الجهود لمنع إنتشار المرض و اثار موت نكوسى ضمن مشاعر أخرى الشعور بالذنب لدى جميع .
مواطنى إفريقيا والمجتمع الدولى لفشلهم فى منع إنتقال المرض وسيكون التحدى الرئيسى للإتحاد الإفريقى هو كيفية التعامل مع آلاف الاطفال الذين يولدون بالإيدز أو الذين يصبحون أيتاما .
بسبب المرض القاتل

11 يونيو 2001 20:10:00




xhtml CSS