إكواس توصي باتخاذ إجراءات ضد الانعكاس السلبي للإيبولا على النساء

ابوجا-نيجيريا(بانا) - أعرب الوزراء المكلفون بشؤون المرأة في المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس)، عن التزامهم الكامل بالقضاء التام على فيروس الإيبولا في المنطقة بفضل إجراءات متعددة، حسب ما أعلنت مفوضية إكواس.

وقالت المفوضية إن الإجراءات تشمل تخفيف العواقب الاجتماعية-الاقتصادية والإنسانية والأمنية والثقافية لهذا المرض على النساء.

وخلال اجتماع نظمته مفوضية إكواس تحت شعار "المرأة والإيبولا، انعكاس المرض على النساء في غرب إفريقيا"، بمناسبة الدورة ال59 للجنة الأمم المتحدة حول شؤون المرأة التي انعقدت في 13 مارس بنيويورك، أبدى الوزراء أسفهم للانعكاسات السلبية للمرض على التقدم المحرز  في مجال المساواة بين الجنسين والاندماج الإقليمي.

ونبهوا إلى أن النساء والأطفال هم من الفئات الأكثر هشاشة وعرضة للمرض وشددوا على ضرورة تعزيز إجراءات الرد سواء على مستوى تصور الإستراتيجيات أو تنفيذها.

وأبرز الوزراء كذلك أهمية اندماج المرأة في محاربة فيروس الإيبولا الذي أودى بحياة 10 آلاف شخص من أكثر من 23 ألف حالة مسجلة، أساسا في ثلاث من دول غرب إفريقيا هي غينيا وليبيريا وسيراليون.

ودعوا أيضا لتنسيق الأعمال ومواءمتها عبر الآلية الوطنية لترقية المرأة في إطار خطة لتدخل إكواس ضد فيروس الإيبولا.

-0- بانا/س غ/س ج/17 مارس 2015

17 مارس 2015 22:31:07




xhtml CSS