إكواس تنشر بعثة تضم 171 مراقبا لمتابعة الانتخابات الرئاسية في مالي

باماكو-مالي(بانا) - سيقود كل من الوزير الأول البوركيني السابق ورئيس مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) كادري ديزيري ودراغو بعثة "إكواس" المكونة من 171 عنصرا لمراقبة الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 29 يوليو الجاري.

ويتواجد 21 مراقبا طويلو المدى أصلا في باماكو حيث التقوا الثلاثاء مع مفوض "إكواس" لشؤون السياسة والسلام والأمن الجنرال فرنسيس أغوابي بيهانزين.

وسيلتحق 15 مراقبا قصيرو المدى يوم 24 يوليو الجاري بزملائهم الـ21 الذين من بينهم خبراء في العمليات الانتخابات والقانون والدستور وفاعلون في المجتمع المدني والاتصال والمساواة بين الإنسان، بدعم من فريق فني تابع لمفوضية "إكواس".

وأفادت "إكواس" في بيان صحفي تلقته وكالة بانا أن "بعثة المراقبي طويلي المدى يعقدون محادثات مع الفاعلين السياسيين، بمن فيهم اللجنة الانتخابية لمالي والمحكمة الدستورية المخولة بموجب الدستور الوطني بمسؤولية إعلان النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية ووزارة إدارة الإقليم المكلفة بإدارة الانتخابات".

وسيتباحثون كذلك مع الهيئة العليا للاتصال ومنظمات المجتمع المدني ووزارة الأمن. وسيقومون بتشكيل غرفة الانتخابات وتحليل الاستجابة والدبلوماسية الاستباقية لسلطات "إكواس" إذا اقتضت الضرورة والتحضير لنشر بعثة المراقبين قصيري المدى.

ويسعى الرئيس المنصرف إبراهيم بوبكر كيتا لإعادة انتخابه لولاية ثانية من خمس سنوات. وسيتنافس مع 23 مرشحا من المعارضة.

وسيكون حوالي ثمانية ملايين ناخب مسجلين، بينهم 1ر4 مليون رجل و89ر3 مليون امرأة، مدعوين للإدلاء بأصواتهم في 23041 مكتب تصويت على مستوى 12925 مركز اقتراع عبر البلديات الـ748 في الأقاليم الإدارية الثمانية التي تضمها البلاد.

وتشهد مالي المقدر عدد سكانها بـ15 مليون نسمة تمردا في أقاليمها الشمالية منذ سنة 2012 .

وساهم تدخل المجتمع الدولي بقيادة "إكواس" في التوصل إلى اتفاق الجزائر حول السلام في مالي سنة 2012 ، ما مكن من تنظيم انتخابات 2013 التي فاز بها الرئيس كيتا.

وما تزال البلاد تواجه تحديات أمنية في أقاليم كيدال وغاو وتمبكتو وموبتي بشمال ووسط البلاد، حيث تسهر بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأوجه لبسط الاستقرار في مالي (مينوسما) على حفظ السلام.

وحلت "مينوسما" محل البعثة الدولية للدعم في مالي (أفيسما) بقيادة الاتحاد الإفريقي و"إكواس" في يوليو 2013 .

وتستفيد بعثة "إكواس" لمراقبة الانتخابات في مالي والتي تضم أعضاء شبكة "إكواس" للجان الانتخابية (إكونيك) من دعم الاتحاد الأوروبي والوكالة الدانماركية للتنمية الدولية (دانيدا) والوكالة الألمانية للتعاون الدولي.

وستقوم البعثة التي نشرها رئيس مفوضية "إكواس" جون كلود كاسي برو -طبقا لبنود البروتوكول الإقليمي حول الديمقراطية والحكم الرشيد الذي يفوض الدول الأعضاء بدعم الانتخابات- بمراقبة مراحل العملية الانتخابية قبل الاقتراع وأثناءه وبعده، لضمان تطابق العملية مع أفضل الممارسات الدولية.

-0- بانا/ب ر/ع ه/ 12 يوليو 2018






12 juillet 2018 14:50:49




xhtml CSS