إكواس تندد بالهجمات الإرهابية في النيجر ومالي وبوركينا فاسو

نيامي-النيجر(بانا) - أدانت مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) بشدة الهجمات المسلحة المرتكبة مؤخرا في النيجر ومالي وبوركينا فاسو والتي أودت بحياة عدد من عناصر قوات الأمن وأصيب فيها آخرون بجروح، حسب بيان صادر عن هذه المؤسسة، اليوم الأربعاء وأوردته الوكالة النيجرية للصحافة.

وللتذكير، ففي 6 أكتوبر 2016، قُتل اثنان وعشرون جنديا نيجريا على أيدي جهاديين في مخيم للاجئين الماليين قرب تساليت في ولاية تاهوا على الحدود مع مالي.

وفي 11 أكتوبر 2016، جاء الدور على قاعدة للجيش المالي في وسط البلاد حيث قُتل 12 جنديا وأصيب ما لا يقل عن 25 شخصا بجروح خلال سيطرة المهاجمين على قاعدة نامبالا العسكرية قرب الحدود الموريتانية.

وفي اليوم التالي، 12 أكتوبر 2016، هاجم مسلحون مفرزة من الجيش البوركيني في إنتانغوم على بعد خمسة كلم من الحدود المالية، وقتلوا ثلاثة من الجنود.

وقالت مفوضية إكواس  في بيانها "إنها تسجل باستنكار تبني الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى، وهي تنظيم ناشئ بايع أبا بكر البغدادي، زعيم تنظيم الدولة الإسلامية، للهجوم في بوركينا فاسو".

وأطلقت المفوضية نداءً لجميع الأشخاص المؤمنين بالعدل والسلام بأن يتعاونوا مع قوات الدفاع والأمن في الدول الأعضاء في إكواس حتى تقبض على مقترفي هذه الهجمات لتقديمهم إلى القضاء حتى ينالوا جزاءهم.

-0- بانا/س أ/س ج/19 أكتوبر 2016

19 أكتوبر 2016 20:25:06




xhtml CSS