إكواس ترسل مراقبين إلى سيراليون لمتابعة انتخابات 07 أبريل

فريتاون-سيراليون(بانا) - تتواجد بعثة تضم 15 مراقبا طويلي المدى تابعين للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) في سيراليون، لمراقبة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والمحلية المزمع تنظيمها يوم 07 مارس المقبل.

ويدخل هذا الفريق في إطار بعثة "إكواس" المكونة من 55 مراقبا يقودهم الرئيس الليبيري الأسبق بالنيابة البروفيسور أموس سوير الذي سيصل البلاد رفقة المراقبين قصيري المدى.

وسيتم نشر مراقبي "إكواس" في الأقاليم الإدارية الـ16 التي تضمها سيراليون، لمتابعة الانتخابات الرئاسية التي سيخوضها 16 مرشحا، بينهم امرأة واحدة، والانتخابات البرلمانية التي سيتنافس فيها أكثر من 700 مرشح على المقاعد الـ144 في المجلس المكون من غرفة واحدة.

وينص الدستور السيراليوني على ضرورة حصول المرشح للانتخابات الرئاسية على 55 في المائة من الأصوات على الأقل لإعلان فوزه من الجولة الأولى، أو سيلجأ المرشحان الأول والثاني إلى جولة ثانية بعد أسبوعين من إعلان النتائج.

وأفاد بيان صادر عن "إكواس" أن البعثة الإقليمية التي تضم رجال قانون وخبراء انتخابيين ودستوريين وناشطات نسائية وفاعلين في المجتمع المدني وإعلاميين ومسؤولين في شبكة "إكواس" للجان الانتخابية (إكونيك) نشرتها مفوضية "إكواس"، انسجاما مع البروتوكول الإقليمي حول الديمقراطية والحكم الرشيد الذي يطلب من "إكواس" دعم الدول الأعضاء في إجراء الانتخابات. وتستفيد البعثة من دعم فريق فني تابع لمفوضية "إكواس".

يشار إلى أن "إكواس" التي ساهمت في وضع حد لحرب أهلية دامت 11 سنة في سيراليون واصلت دعم ترسيخ السلام والديمقراطية في هذا البلد الذي ظل مصنفا في مؤخرة مؤشر التنمية البشرية، حيث يعيش حوالي 70 في المائة من سكانه المقدر عددهم بحوالي سبعة ملايين نسمة تحت خط الفقر، على الرغم من الموارد الطبيعية الوفيرة التي يزخر بها، مثل الماس والبوكسيت والتيتانيوم والذهب.

وهذه رابع انتخابات تعددية تنظمها سيراليون منذ حرب 2002 الأهلية، لكنها ستكون أول انتخابات تشرف عليها سلطات البلاد بصورة كاملة على العملية الانتخابية بعد مغادرة بعثة الأمم المتحدة للبلاد سنة 2014 .

وكانت "إكونيك" قد أدارت في يوليو 2017 مهمة لتقييم الاحتياجات بقيادة رئيس مجلس إدارتها البروفيسور محمود ياكوبو رئيس اللجنة الوطنية النيجيرية للانتخابات. وأعقبت ذلك مناشدة كللت بالتزامات بتعبئة نيجيريا لدعم لوجستي لصالح ليبيريا.

كما قامت "إكواس" بمهمة لتقصي الحقائق سابقة للانتخابات في سيراليون، حيث شملت مشاورات مع مختلف الفاعلين، من أجل ضمان انتخابات سلمية وناجحة وذات مصداقية تعزز السلام والديمقراطية في البلاد والإقليم.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 26 فبراير 2018

26 Fevereiro 2018 22:40:11




xhtml CSS