إكواس تدعو إلى إعادة النظر في دور الوزارات المكلفة بالمرأة

دكار-السنغال(بانا) - صرحت مفوضة الشؤون الاجتماعية والمرأة في المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) فاطماتا ديا سو الجمعة في دكار أن إعادة النظر في دور آليات الارتقاء بالمرأة في غرب إفريقيا مثل الوزارات المكلفة بشؤون المرأة تشكل شرطا لا بد منه لتنفيذ سياسة التكتل الإقليمي حول المرأة.

ولاحظت د. ديا سو خلال لقاء يجمع وزيرات شؤون المرأة في "إكواس" على مدى يومين منذ الجمعة في دكار أن "وزارات الارتقاء بشؤون المرأة تحتل مكانة استراتيجية في تنفيذ سياسة إكواس حول المرأة".

وتنظم "إكواس" هذا اللقاء بالتعاون مع الدولة السنغالية بحضور نائب رئيس مفوضية "إكواس" د. توغا غاييوا ماكينتوش ونواب سنغاليين وخبراء في مجال المرأة من فضاء "إكواس".

وصرحت المفوضة أن "دور هذه الوزارات في عملية دمج بعد المرأة في فضاء إكواس يجب تعزيزه عبر لقاءات دورية من هذا النوع وكذلك عبر إشراكه بشكل أوسع في إعداد سياسات وبرامج التنمية الإقليمية".

وأوضحت في هذا الإطار أن أعمال اجتماع دكار ستسمح بإبراز السياسات والبرامج التي وضعتها "إكواس" في مجال المرأة وتحديد توجه للتعاون مع الدول الأعضاء والمنظمات الإقليمية والدولية الشريكة في التنمية.

ومن المقرر أيضا تبني ثلاث وثائق استراتيجية مختلفة لتعزيز الظروف الكفيلة بضمان اهتمام أفضل وأكثر ملائمة بقضايا المرأة في كافة مجالات تدخل "إكواس".

يشار إلى أن عملية إعداد سياسة "إكواس" حول المرأة التي تمت المبادرة بها سنة 2000 بدأت في 2003 . وتهدف هذه السياسة لتهيئة الظروف التي من شأنها تمكين كل مواطني "إكواس" (رجالا ونساء) أيا كان انتماؤهم الاجتماعي من التمتع بالأمن البشري والتنمية وتسهيل بناء مجتمعات وأمم وإقليم يكون فيه الرجال والنساء قادرين على تفجير كامل طاقاتهم والمشاركة في تنمية مجتمعاتهم.

-0- بانا/ك ن/ع ه/ 17 يناير 2015

17 يناير 2015 14:53:47




xhtml CSS