إكواس تبحث كيفية معالجة ظاهرة الأطفال المتشردين في الشوارع

دكار-السنغال(بانا) - أوصى خبراء باستحداث أداة قانونية تتلائم مع الظروف الاجتماعية والثقافية المحلية من جملة التوصيات المقترحة لاجتثاث ظاهرة الأطفال المتشردين في شوارع إقليم المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس).

ويشكل مقترح استحداث هذه الأداة القانونية في إطار اتفاقية الأمم المتحدة حول حقوق الأطفال إحدى توصيات لقاء جمع على مدى ثلاثة أيام في دكار بالسنغال خبراء تحت إشراف لجنة شؤون السياسة والسلام والأمن التابعة "لإكواس".

وشدد الاجتماع على الحاجة إلى أداة ملزمة قانونيا من أجل تكثيف التزام الدول الأعضاء بوضع حد للمشهد المؤسف المرتبط بالأطفال الذين يعيشون في الشوارع.

وتشمل بقية توصيات اجتماع دكار ضرورة تزويد السلطات الإقليمية والمحلية بالإطار التنظيمي المناسب لحماية الأطفال والمعاقبة على التسول مع ضمان احتواء أفضل للظاهرة من خلال إجراء دراسات في مجالات محددة لاسيما حول الانحراف.

وأوصت ورشة عمل دكار كذلك بإقامة شراكات مع القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني من خلال تطوير برامج تنموية وتعزيز أطر التعاون سعيا لتضييق الخناق أكثر على حركة الأطفال داخل فضاء "إكواس".

ووضع المشاركون طرحا إقليميا لدعم الدول الأعضاء في القضاء على هذه الظاهرة في إقليم "إكواس".

وشهد اللقاء حضور سلطات سياسية ودينية وتقليدية إلى جانب منظمات من المجتمع المدني وشركاء ماليين وفنيين.

كما سمح هذا اللقاء الذي نظمه قسم الإنذار المبكر التابع "لإكواس" بإطلاق مشروع الدعم الإقليمي للدول الأعضاء من أجل اجتثاث ظاهرة أطفال الشوارع في مستهل سلسلة من الأنشطة المضمنة في خطة عمل 2015-2017 لمكافحة هذه الظاهرة.

-0- بانا/س غ/ع ه/ 29 يونيو 2015

29 يونيو 2015 19:01:56




xhtml CSS