إكواس تأسف للجوء عسكريين إلى العنف كوسيلة للتعبير عن مطالبهم

واغادوغو-بوركينا فاسو(بانا) - أعلنت مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) في بيان لها أن رئيس المفوضية ألان مارسيل دي سوزا "يتابع باهتمام تجدد العصيان في ثكنات عسكرية بالكوت ديفوار منذ 11 مايو 2017".

ولاحظ البيان أن ما يجعل هذا التجدد أكثر مدعاة للاستغراب أنه يأتي إثر لقاء بين وفد من المتمردين ورئيس الدولة يوم 10 مايو للتعبير له عن أسفهم، وتقديم اعتذاراتهم، وإبلاغه عن تنازلهم النهائي عن العلاوات التي طالبوا بها خلال حراك 10 يناير 2017 .

وأكد البيان أنه "يضاف إلى ذلك أن اللقاء شهد إعلان رئيس الجمهورية عن تدابير جديدة لتحسين الظروف المعيشية والمهنية للجنود، في إطار تنفيذ قانون الجدولة العسكرية".

وأعرب رئيس مفوضية "إكواس" عن أسفه للجوء إلى العنف كوسيلة للمطالبة وتسوية الخلافات الاجتماعية، داعيا الجنود المتذمرين إلى اللجوء حصريا للقنوات السلمية المفتوحة أمامهم من قبل أعلى سلطات بلادهم من أجل الاستجابة لمطالبهم.

كما ناشد دي سوزا السلطات الإيفوارية البقاء حريصة على إيجاد حلول للمشاكل المسببة لتذمر العسكريين، من أجل المحافظة على مكاسب إعادة البناء بعد النزاع، وعلى مناخ السلام السائد في البلاد والإقليم.

-0- بانا/ن ت/ع ه/ 16 مايو 2017

16 مايو 2017 00:06:48




xhtml CSS