إقليم البحيرات العظمي يسعي للقضاء علي الميليشيات الكونغولية

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- ستركز المرحلة القادمة فى عملية السلام فى جمهورية الكونغو الديمقراطية علي القضاء مجموعات المتمردين التى ما تزال تنشط فى الإقليم الشرقي بعد أن قرر المؤتمر الوطني للدفاع عن الشعب الذى يعد الأكبر والأكثر تجهيزا عسكريا إنهاء .
تمرده فى محافظة كيفو الشمالية وقال وزير الشؤون الخارجية الكيني موسيس ويتانغولا الذى مثل الرئيس مواي كيباكي فى المؤتمر الدولي الثاني حول إقليم البحيرات العظمي فى أديس أباباأمس السبت إن إعتقال الجنرال المتمرد لوران نكوندا يوم 22 يناير الماضي قد أزاح عائقا كبيرا .
أمام السلام فى شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية وأكد وزير الشؤون الخارجية الكيني أنه ما يزال هناك بقايا لمجموعات المتمردين تنشط فى الإقليم مثل الجيش الرواندى السابق (أنتراهاموى) وقوات التحرير الديمقراطية الرواندية (والحركتان تشنان تمردا ضد .
الرئيس الرواندى بول كاغامي)0 وكان الرئيس مواي كيباكي الذى يرأس مؤتمر إقليم البحيرات العظمي (مجموعة إقليمية تضم جمهورية الكونغو الديمقراطية وكينيا والصومال وأثيوبيا والسودان وأوغندا وتنزانيا ورواندا وبورندى وزامبيا وأنغولا) يشارك فى إجتماع الآلية الإفريقية للمراجعة النظيرة الذى يعقد أيضا فى العاصمة الأثيوبية أديس أبابا عندما عقد إجتماع مؤتمر إقليم البحيرات .
العظمي وقال ويتانغولا إنه "حان الوقت لتأكيد أن التنفيذ المشترك لبروتوكولات نيروبي للسلام قد حقق النجاح" و أشار إلي أن البناء علي أساس نجاج إتفاقية نيروبي .
فى ديسمبر الماضي لا يجب أن يكون مسألة قصيرة المدى ويقود الرئيس النيجيرى السابق أولوسيغون أوباسانغو والرئيس التنزاني السابق بنجامين مكابا مبعوثا الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي علي التوالي .
مبادرة السلام فى جمهورية الكونغو الديمقراطية وتنشر الأمم المتحدة أكثر من 17 ألف جندى لحفظ السلام فى الكونغو (أكبر قوة علي الأطلاق) ولكن تواجد جنود حفظ السلام فى ثاني أكبر بلد إفريقي لم يترجم .
إلي سلام وشارك فى المؤتمر أيضا الرئيس المنصرف للإتحاد الإفريقي جاكايا كيكويتي الذى أيد "دعوة إطلاق عملية للقضاء علي كل المجموعات المتمردة فى الإقليم".
0 وإتخذت آفاق السلام فى جمهورية الكونغو الديمقراطية منعطفا جديدا للأفضل منذ ديسمبرالماضي بعد أن وقع الرئيسان الرواندى بول كاغامي والكونغولي جوزيف كابيلا إتفاقية للقيام بعملية عسكرية مشتركة ضد .
نكوندا وقال كيكويتي إن المكاسب الهامشية قد فتحت ممرات تمكنت عبرها المساعدات الإنسانية من الوصول لأكثر من .
مليوني مواطن كونغولي نازح وأكد الرئيس التنزاني أن نجاج مبادرة السلام الإفريقية التى مر عليها ثلاثة أشهر قد أقنعت الأمم المتحدة بتمديد تكليف بعثتها العسكرية فى جمهورية الكونغو الديمقراطية لعام آخر بجانب الموافقة علي إرسال المزيد من القوات إلي البلاد التى تشهد حربا أهلية منذ عام 1965 عندما تم إغتيال الرئيس المؤسس .
باتريس لومومبا

01 فبراير 2009 17:48:00




xhtml CSS