إقامة فعاليات نموذج محاكاة الجمعية العامة للإتحاد الإفريقي

القاهرة-مصر(بانا) -انطلقت بالقاهرة عصر اليوم الأحد 13 مايو، تحت رعاية الرئيس المصري"عبد الفتاح السيسي" فعاليات نموذج محاكاة الجمعية العامة للإتحاد الإفريقي، تنفيذا لتوصيات منتدى الشباب العالمي الذي عقد نوفمبر الماضي بشرم الشيخ.

وتقوم فكرة نموذج المحاكاة على أن يتم عقد قمة للإتحاد الإفريقي تدعو إليها مصر وتحت رئاستها، يكون موضوعها "كيفية مواجهة التحديات التي تواجه الشباب الإفريقي وتعزيز مشاركتهم المجتمعية"، وبلغ عدد المشاركين في أعمال النموذج 60 من الطلبة الوافدين بمصر وشباب البرنامج الرئاسي المصري، إلى جانب مائة مدعو، حسب ما ذكره التلفزيون المصري.

وتمت دعوة الطلبة الوافدين الأفارقة للمشاركة في فعاليات النموذج، وتنوعت رغباتهم بين الحضور وتمثيل دولهم بواقع أكثر من 20 دولة إفريقية، من بينها السودان وجنوب السودان ومالي والصومال وأوغندا ونيجيريا والنيجر والسنغال وبوركينا فاسو وإفريقيا الوسطى وكوت ديفوار وكينيا.

أما ضيوف الشرف المشاركون في النموذج فهم"ديانا بهاتيد" إحدى مؤسسي اتحاد الشباب الرواندي المعني بقضايا المناخ، و"مهاما ودراوغو" رئيس القطاع العلمي والتكنولوجي بمفوضية الإتحاد الإفريقي، و"باهر حسن" نائب رئيس الأحزاب الشبابية الإفريقية.  

وتحدث رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي، مؤكدا أهمية تمكين الشباب في القارة الإفريقية والتغلب على أهم المشاكل التي تواجههم وعلى رأسها البطالة والفكر المتطرف، داعيا إلى تعزيز دور الشباب في بناء إفريقيا الجديدة.

من جانبه، قال ممثل الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن الشباب هم مفتاح النهوض والتنمية في دولنا ويتعين توظيفهم لتحقيق التنمية والسلام والإزدهار، منوها بتشعب العلاقات الإفريقية العربية في مختلف المجالات مما يستلزم تعزيز فرص الحوار والتشاور لمواجهة التحديات المشتركة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ، عبر شراكة استراتيجية بين الجامعة العربية والإتحاد الإفريقي.

وبدورها، دعت ممثلة السكرتير العام للأمم المتحدة، إلى تضافر الجهود والشراكات للقضاء على الفقر بكافة أشكاله، وتوسيع نطاق التعاون بين الإتحاد الإفريقي والأمم المتحدة في مختلف القطاعات ولاسيما تمكين الشباب وإشراك الشباب في صنع واتخاذ القرار ودعم التعليم والتعليم الفني والتدريب.

وأشار ممثل دولة فلسطين، إلى أن بلاده تسعى إلى دعم وتطوير علاقاتها بالبلدان الإفريقية، معربا عن تقديره لدعم الدول الإفريقية للحقوق الفلسطينية غير القابلة للتصرف وخاصة حقها في إقامة دول مستقلة على حدود 4 يونيو 1967.

-0- بانا/ي ي/ع د/13 مايو2018

13 may 2018 22:09:48




xhtml CSS