إفتتاح منتدى في نواكشوط حول التنمية الرعوية والتكيف في الساحل

نواكشوط-موريتانيا(بانا) - ترأس الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز اليوم الثلاثاء بالمركز الدولي للمؤتمرات في نواكشوط حفل افتتاح منتدى إقليمي حول تنمية المراعي في الساحل تحت محور "تنمية المراعي في الساحل: رفع التحديات وبناء القدرة على التكيف".

وقد أعطيت إشارة انطلاق هذه التظاهرة بحضور الرئيس التشادي إدريس ديبي إتنو، الرئيس الدوري للجنة المشتركة لمحاربة آثار الجفاف في الساحل ونائب رئيس المصرف الدولي المكلف بإفريقيا مختار ديوب وعدد من وزراء دول الإقليم.

ويجري تنظيم المنتدى بالتعاون مع الحكومة الموريتانية والمصرف الدولي واللجنة المشتركة لمحاربة آثار الجفاف في الساحل.

ويهدف إلى مساعدة بلدان الساحل على إيجاد الوسائل المثلى لمواجهة التحديات المناخية والاقتصادية والأمنية بغية خلق مناخ ملائم لتطوير الأنشطة الرعوية.

وفي كلمة بهذه المناسبة، أكد مختار ديوب أن تنمية المراعي "تحيق بها تهديدات عديدة مثل النمو السريع للسكان، والنزاعات وتقلبات أسعار المواد الغذائية وأمراض الحيوانات وتقلص مناطق الانتجاع والموارد المائية، وهي كلها عوامل تضافرت لتجعل نمط العيش المعتمد على الرعي في خطر حقيقي".

وتنضاف إلى هذه المشاكل التغيرات المناخية التي ستضر بإفريقيا أكثر من غيرها من القارات.

يذكر أن اللجنة المشتركة لمحاربة آثار الجفاف في الساحل تضم كلا من بنين وبوركينا فاسو والكوت ديفوار والرأس الأخضر وغامبيا وغينيا بيساو ومالي وموريتانيا والنيجر والسنغال وتشاد مع سكان يشتغل منهم بتربية المواشي ما يزيد على 16 مليون نسمة.

ويرى المصرف الدولي أن تطوير هذا النشاط سيدعم النمو المستدام.

-0- بانا/س س/س ج/29 أكتوبر 2013

29 أكتوبر 2013 20:27:43




xhtml CSS