إفتتاح قمة الإتحاد الإفريقي في أيس أبابا

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - افتتحت في العاصمة الأثيوبية اليوم الأحد الدورة العادية ال16 لرؤساء دول وحكومات الإتحاد الإفريقي وسبقت الإفتتاح الرسمي جلسة مغلقة.

   وتتصدر الأزمة الإيفوارية وانتقال مفوضية الإتحاد الإفريقي إلى سلطة أجندة القمة. ومن المقرر أن يعالج القادة الافارقة العقبات الأخيرة المتبقية لتحويل مفوضية الإتحاد الإفريقي لسلطة ولكن هيكلية مثل هذه السلطة لا يزال موضوع مناقشة ساخنة.

   ويواصل في هذا الخصوص عدد من الرؤساء الافارقة عرقلة إقتراح حول نقل جميع السلطات التنفيذية للإتحاد الإفريقي للسلطة المقترحة ويزعم هؤلاء أن مثل هذه الخطوة ستمس سيادة دولهم.

    وتعاقدت مفوضية الإتحاد الإفريقي مع العديد من المستشارين لإعداد صيغة توافقية  بين رؤساء الدول والحكومات الذين يطالبون بإنشاء السلطة فورا وأولئك الذين يعارضون الفكرة التي ستقود حتما إلى تشكيل الولايات المتحدة الإفريقية وتحقيق الحرية الكاملة للقارة الإفريقية.

   وحضر الكثير من القادة الأفارقة من ضمنهم الرئيسان الجنوب إفريقي جاكوب زوما والنيجيري غودلوك جوناثان للمشاركة في القمة. ويتوقع أن يخاطب الرئيس الفرنسي  نيكولا ساركوزى الرئيس الحالي لمجموعة الدول الثمان القمة في وقت لاحق غدا الإثنين.

    ويتوقع أن يتولى رئيس غينيا الإستوائية ثيودور أوبيانغ نغويما رئاسة الإتحاد الإفريقي من الرئيس الملاوى بينغو وا موثاريكا الذي جعل توفير "الغذاء الكافي" في إفريقيا أولوية له خلال فترة رئاستة.

   وستبحث القمة كذلك تقرير لجنة رؤساء الدول والحكومات حول تغير المناخ. ومن ضمن أعضاء اللجنة الجزائر والكونغو الديمقراطية وأثيوبيا وكينيا وموريشيوس وموزمبيق ونيجيريا وأوغندا.

   وتتضمن أجندة القمة ال16 لرؤساء الدول والحكومات كذلك بحث تقرير رئيس لجنة رؤساء الدول والحكومات لتنفيذ الشراكة الجديدة لتتنمية إفريقيا(نيباد). وأحد برامج  (نيباد) هو آلية مراجعة النظراء وهي أداة إفريقية للمراقبة الذاتية. كما سيناقش القادة كذلك تقارير حول إصلاح الأمم المتحدة.

     ومن ناحية أخرى دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مساء أمس في قمة مصغرة رفيعة المستوى للإتحاد الإفريقي خصصت لبحث الأزمة الإيفوارية إلى موقف إفريقي موحد لمطالبة الرئيس الإيفواري المنتهية ولايته بالتنحي.

    وقال كي مون  في أقوى إشارة لإزاحة غباغبو من  السلطة "إن واجبنا الأول هو للشعب الإيفواري وعلينا إلتزام بأن نبقي موحدين وأن نؤكد للشعوب الإفريقية أن إلتزامنا بمبادئنا حقيقي".

   واستبعد رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي جون بينغ الإستخدام المحتمل للقوة  لإزاحة غباغبو وقال "إن إستخدام القوة يمثل الملاذ الأخير . وأن عواقب مثل هذا القرار قد تكون كارثية".

    ودعا بان كي مون الرئيس المنتخب الحسن واتارا لأن يتولي منصبه فورا وتشكيل حكومة وحدة وطنية يشارك فيها مؤيدو غباغبو. وقال "يجب أن نحافظ على موقف موحد وأن نعمل مع بعضنا ونقف بصرامة ضد محاولة غباغبو التشبث بالسطلة عبر إستخدام القوة".

    ويتوقع أن أن تعلن قمة الإتحاد الإفريقي كذلك التشكيل الكامل للجنة تضم خمسة من رؤساء الدول للمساعدة في حل الأزمة الإيفوارية.

-0- بانا/أ و /ع ج/ع د/ 30 يناير 2011













30 يناير 2011 11:08:05




xhtml CSS