إعادة فتح طريق هام في محافظة بول بالكونغو

برازافيل-الكونغو(بانا) - أعلنت اللجنة الخاصة متساوية الأعضاء لاتفاق 23 ديسمبر 2017 اليوم الثلاثاء في برازافيل عن إعادة الفتح الرسمي للمحور الرابط بين كينكالا وميندولي وكيندامبا، بعدما ظل مغلقا على مدى قرابة سنتين.

وتنفس السكان المحليون الصعداء بإعادة فتح طرق محافظة بول، نظرا للأرباح التي يحققونها من بيع المنتجات الزراعية.

ويدخل إعادة فتح هذا المحور في إطار بنود اتفاق كينكالا بين الحكومة الكونغولية وممثلي القس نتومي الموقع بهدف إحلال سلام دائم في هذا الجزء من البلاد.

وكان المحور الرابط بين كينكالا وميندولي وكيندامبا قبل ذلك المحور الوحيد المفتوح رسميا أمام حركة السير.

وسيسمح تفعيل حركة السير في هذا المحور الواقع في حوض إنتاجي لا يستهان به لسكان المناطق المجاورة المتضررين من كساد دام سنتين باستعادة توازناتهم الاقتصادية، عبر بيع مختلف المنتجات الزراعية.

ونقلت الإذاعة العمومية عن كونكو لويز وهي امرأة طاعنة في السن من سكان قرية ميسافو التي تحتوي كذلك على محطة لسكة الحديد قولها "يحيا السلام. تسرنا إعادة فتح هذا الطريق. فذلك سيسمح لنا -كالعادة- ببيع منتجاتنا الزراعية وتحسين ظروفنا المعيشية. وإذا تمكنت الحكومة كذلك من فتح خط سكة الحديد خلال الأيام المقبلة، فسيكون ذلك مفيدا جدا لنا".

من جانبه، قال نغانغا أندريه، أحد سكان نفس القرية "لدي مزرعة كبيرة. وكان من المفترض أن أبيع في مثل هذه الفترة الكثير من الفواكه المختلفة"، معربا عن أسفه لأن "كل الإنتاج يفسد فقط منذ أن دخلنا في نزاع. إن الحرب ليست أمرا جيدا. الحمد لله أن هذا الطريق أعيد فتحه أمام حركة السير".

وتعد بول إحدى محافظات الكونغو الأكثر إنتاجا والتي تزود برازافيل بالمنتجات الزراعية.

وكان السكان الذين يعيشون على امتداد الطرق وخط سكة الحديد في محافظة بول يبيعون مختلف المنتجات عندما كان السلام سائدا في المحافظة. وتشمل تلك المنتجات التي كانوا يبيعونها على مدار الساعة لكسب قوت يومهم المانيهوت والخضار والفواكه والفحم وأخشاب التدفئة.

وحيث أن الطريق يمثل عاملا للتنمية، فإن إعادة فتح طرق محافظة بول يعد مؤشرا قويا في تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار والأعمال العدائية بين القوات الحكومية ومتمردي "نينجا" السابقين.

-0- بانا/م ب/ع ه/ 27 مارس 2018






27 مارس 2018 13:16:48




xhtml CSS