إعادة النظر في علاج الإيدز لإنقاذ المزيد من الأطفال

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - أعلن برنامج الأمم المتحدة المشترك حول الإيدز (أونوسيدا) وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) أن الإدارة الأمريكية للغذاء والأدوية أقرت صيغة جديدة لعلاج الإيدز يمكن مزجها مع الغذاء بما يسهل على الأطفال حاملي الفيروس تناول أدويتهم الحيوية.

وصرح المدير التنفيذي لبرنامج "أونوسيدا" ميشال سيديبي في بيان مشترك صدر اليوم السبت في نيويورك أن "الابتكارات في العلاج مثل هذا الذي يحل محل الأدوية ذات الذوق المر تمثل تطورا حقيقيا يسرع وتيرة الاستفادة من العلاج لصالح الأطفال ويبقيهم في صحة جيدة".

ولاحظ أنه "من المرفوض أن يستفيد 24 في المائة فقط من الأطفال حاملي الفيروس من الدواء الثلاثي".

وأوضح سيديبي أن "الأقراص المشار إليها والتي تنتجها شركة هندية للأدوية تحتوي على صيغة من لوبينافير وريتونافير التي يمكن مزجها مع طعام الطفل".

وأضاف مسؤول "أونوسيدا" أن هذا العلاج يتمتع بحرارة ثابتة ويعد سائغا أكثر من الأدوية المتوفرة حاليا ما يجعله مناسبا لعلاج الأطفال.

ومن جانبه صرح رئيس قسم الإيدز في "اليونيسيف" كريغ ماك كلور أن "هذه الصيغة الجديدة خطوة في الاتجاه الصحيح على درب إنقاذ المزيد من الأطفال حاملي الإيدز".

وقال ماك كلور "نتوقع منه (الدواء) أن يساهم كثيرا في استفادة المزيد من الأطفال من العلاج ودعم برنامج اليونيسيف الهادف لتغطية أكثر الأطفال تهميشا في العالم".

وتابع البيان أن إصابات الأطفال بالإيدز تتزايد بسرعة إذ يعد هذا الفيروس في البلدان الأكثر تضررا عاملا رئيسيا في مرض ووفيات الأطفال منبها إلى أنه من دون دواء سيموت طفل بين كل ثلاثة أطفال مصابين بالفيروس قبل إنهاء سنته الأولى بينما سيموت نصف هذا العدد قبل بلوغهم من العمر سنتين.

ولاحظ مع ذلك أن المبادرة مبكرا بعلاج الأطفال بالدواء الثلاثي يحد بشكل جوهري من خطر الوفاة مضيفا أنه رغم الجهود العالمية المبذولة لتسريع استفادة الأطفال من الرعاية الطبية حول الإيدز والعلاج إلا أن أقل من 800 ألف طفل فقط من أصل 2ر3 مليون طفل حامل لهذا الفيروس في العالم استفادوا من العلاج الثلاثي سنة 2013 .

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 06 يونيو 2015





06 يونيو 2015 17:34:36




xhtml CSS