إطلاق مشروع في النيجر للوقاية من انتقال فيروس الإيدز من الأم إلى الطفل

نيامي -النيجر(بانا) - أشرفت السيدة الأولى في النيجر، إيسوفو أيساتا، رئيسة هيئة "في ميور"، على إطلاق مشروع لمواكبة الوقاية من انتقال فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز من الأم إلى الطفل، اليوم الأربعاء في 20 مركزا صحيا مندمجا على مستوى منطقة نيامي.

ويهدف هذا المشروع إلى وقف انتقال فيروس الإيدز من الأم إلى الطفل في النيجر، حيث أصبح اليوم مشكلة صحية عمومية حقيقية بسبب النواقص المرتبطة بانضمام النساء الحوامل والمراضع لمراقبة العلاج ومتابعة الأطفال المعرضين لخطر الإصابة.

وتتمثل مقاربة المشروع في زيادة وعي المرأة وتعزيز ثقتها، مع الدعم النفسي إذا لزم الأمر، لكي تكون لديها القدرة على مواجهة حالتها كشخص حامل لفيروس الإيدز من أجل الحفاظ على صحة جيدة لنفسها، ولوقاية مولودها من انتقال الفيروس إليه.

ووفقا للسيدة الأولى، فإن هذا المشروع يأتي في إطار أنشطة منظمة السيدات الأوليات في إفريقيا وبتمويل من مختبر ألير. وستقوم الوسيطات المحليات المنضويات في شبكات الأشخاص المصابين بفيروس الإيدز بأنشطة المشروع.

وترتكز هذه الأنشطة على رفع مستوى الوعي من أجل الكشف الطوعي وتوعية النساء المكشوف عليهن بالانخراط في العلاج ومواكبة النساء المرضعات المصابات بالفيروس من أجل متابعة أطفالهن والوساطة الأسرية إذا لزم الأمر.

ووجهت رئيسة هيئة "غوري في ميور" نداءً إلى عمال الصحة الحاضرين في حفل إطلاق هذا المشروع للالتزام بالقضية والتحلي باليقظة لضمان توافر الكواشف والمضادات الفيروسية. كما رحبت أيساتا إيسوفو بدعم الشركاء مثل اليونيسيف وصندوق الأمم المتحدة للسكان والصندوق العالمي لمكافحة السل والملاريا والإيدز.

وقد أحرزت النيجر تقدما في مجال انخفاض معدل الإصابة بفيروس الإيدز حيث تراجع إلى 0,4 في المائة من عامة السكان في عام 2012 وارتفع العلاج بالمضادات الفيروسية من 9000 مريض في عام 2011 إلى أكثر من 18.500 في عام 2017.

-0- بانا/س أ/س ج/15 نوفمبر 2017

15 نوفمبر 2017 18:26:52




xhtml CSS