إرسال 60 جنديا إلى تونس ضمن إتفاق بين الناتو والسلطات المحلية

روما-إيطاليا(بانا) -نفت وزارة الدفاع الإيطالية ما تناقلته وسائل إعلام محلية عن تعليق إرسال حوالي 60 جنديا إلى تونس، وأوضحت أن البعثة المعنية هي مبادرة دعم  لدولة تونس بشمال إفريقيا بناء على إتفاق بين حلف شمال الأطلسي (ناتو) والسلطات التونسية.

ونقلت وكالة"آكي"الإيطالية نقلا عن بيان للوزارة،اليوم الجمعة، أن البعثة إلى تونس هي مبادرة من حلف شمال الأطلسي لتقديم الدعم التقني-العسكري إلى بلد رئيسي لأمن منطقة الجنوب، وأضافت الوزارة أن إيطاليا أبدت استعدادها للمشاركة في البعثة التي ستتطور على أساس تحديد الإتفاقات اللازمة بين تونس وحلف الناتو.

وكانت صحيفة"كورييري ديلا سيرا" الإيطالية  قد ذكرت أن مسؤولين في الحكومة التونسية أجروا عدة اتصالات مع نظرائهم الإيطاليين حيث أوضحوا لهم أن"وجود الجنود يبدو غير ضروري، خاصة مع مراعاة التوازن الداخلي والوضع المحلي" بالبلاد.

يذكر أن واشنطن منحت تونس صفة حليف استراتيجي من خارج حلف شمال الأطلسي، في أثناء زيارة الرئيس التونسي"الباجي قائد السبسي" إلى الولايات المتحدة في شهر مايو 2015، وهو القرار الذي لقي معارضة داخلية من بعض الأحزاب، في حين أثار حفيظة الجزائر، واعتبرت الصحافة الجزائرية آنذاك أن التعهدات والإتفاقات الأمنية بين تونس وأميركا هي على حساب الأمن القومي الجزائري.

ورأى العديد من الخبراء أنه لا يُنظر للصفة الممنوحة لتونس بأنها تحمل بُعدًا إيجابيا للمنطقة، إذ تسبب حلف الأطلسي في الإضطرابات التي شهدتها بعد سقوط نظام "القذافي" وما ترتب عن ذلك من توسع نفوذ التنظيمات الإرهابية، في حين

وقد نفت تونس من جانبها كل هذه المخاوف، وأوضح وزير الخارجية التونسي" خميّس الجهيناوي" أن صفة حليف أساسي للولايات المتحدة الأميركية خارج حلف شمال الأطلسي تهدف بالأساس إلى تحسين قدرات الأجهزة الأمنية والعسكرية في مجال مكافحة الإرهاب، خاصة أن تونس لم تكن متهيأة لمثل هذه الحرب".

-0- بانا/ي ي/ع د/ 06 أبريل 2018

06 أبريل 2018 17:29:02




xhtml CSS