إرتياح وإعتزاز بإنشاء سلطة الإتحاد الإفريقي في سرت

سرت-ليبيا(بانا) -- أثار تبني القمة ال13 لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء في الإتحاد الإفريقي تحويل المفوضية إلى سلطة الإتحاد صباح اليوم الجمعة في سرت بوسط ليبيا ردود أفعال مرحبة وأملا كبيرا حول مستقبل العملية الوحدوية الإفريقية وقدرة الأفارقة على رفع تحديات تحقيق الإندماج على درب قيام الولايات المتحدة .
الإفريقية ورصدت وكالة بانا للصحافة في هذا الإطار لدى وزراء ورؤساء الوفود والصحافيين المشاركين في هذه القمةوجهات نظرهم التي عكست إجماعا على أهمية هذا التطور الذي حققته إفريقيا على درب خلق فضاء كبير موحد وقوي ومنسجم يضاهي باقي التكتلات التي يتشكل .
منها العالم حاليا وقال وزير الخارجية والإندماج الإفريقي البنيني جون ماري إيهوزو في هذا الصدد إن إنشاء سلطة الإتحاد خطوة غير عادية حتى وإن أنشئت في ظروف صعبة مشيرا في هذا الخصوص إلى أن الإتحاد الأوروبي تحقق هو الآخر بعد إجتماعات طويلة وشاقة مؤكدا أن الأمر يتعلق بعملية .
تتطلب نفسا طويلا واعتبر رئيس الدبلوماسية البنيني أن الأهم هو ضمان إنخراط الجميع بما أن كل الوفود شاركت في النقاشات ما يدل على الأهمية الممنوحة لهذه المسألة وأن المهم هو التمكن بإنشاء سلطة الإتحاد الإفريقي اليوم من إيجاد الحل المناسب وتحقيق الهدف الذي تم .
تحديده وقال في هذا الخصوص إن تجسيد تطلع الشعوب الإفريقية لهذا الإندماج يبرز أن الحكام يواكبون هذه الغاية وأنهم سعوا من أجل إندماج متين ومعزز ومتواصل حتى تبرز إفريقيا وتخرج من سباتها وتصبح أكثر .
مصداقية بين المجتمع الدولي وأكد إيهوزو "هذه هي الرسالة التي يعكسها تبني سلطة الإتحاد الإفريقي هذا الجمعة في هذا المكان التاريخي رمز عملية توحيد القارة أولا يوم 9/9/99 مع إعلان الإتحاد الإفريقي واليوم مع إنشاء السلطة" مضيفا أن الأمر لا يتعلق بصدقة وإنما جاء بفضل الدور الريادي .
للقائد معمر القذافي رئيس الإتحاد الإفريقي وتوجه المسؤول البنيني بهذه المناسبة بالتحية إلى الزعيم الليبي الذي وصفه بمتنور العصر وبالقومي الإفريقي المقتنع مؤكدا أن إفريقيا مدينة له بالعرفان والإمتنان لأنه ناضل في سبيل توحيد القارة الإفريقية .
وكرامتها وإزدهارها ومن جانبه رحب مانديكور دجيمادون عن قسم الشؤون الإقتصادية بمفوضية الإتحاد الإفريقي بهذه الخطوة الهامة التي ستسرع عملية الإندماج الإفريقي وخاصة إنجاز عدد من المشاريع التي تأخر تحقيقها مؤكدا أن الأمر يتعلق بمرحلة حاسمة نحو تشكيل الحكومة الإتحادية الإفريقية التي تعني المزيد من الإندماج والتكامل بين .
الدول الإفريقية وأشاد أيضا بالإجماع الحاصل حول السلطة ما سيزودها بشرعية أكبر وقوة أكثر إلزاما على تنفيذ القرارات التي ستتخذها ما يبرز على حد قوله إدارك رؤساء الدول والحكومات الأفارقة لضرورة التوحد لتزويد القارة بأداة تمكنها من تبوء مكانتها في الساحة .
الدولية ومن جهته أثنى الصحافي التشادي زوتان دابا مارتين على هذا القرار "التاريخي" الذي وصفه بالخطوة الكبيرة نحو الولايات المتحدة الإفريقية مؤكدا أن هذا القرار سيكون دافعا مشجعا للقادة الأفارقة من أجل .
المضي قدما نحو المزيد من التقدم وأوضح أن هذه الأداة الجديدة ستسمح لإفريقيا بالتحرك من أجل التصدي للتأثيرات الغربية على الصعيدين الإقتصادي والسياسي وتمثل لبنة أولى في صرح تكتل واحد لجعل القارة فاعلا نشيطا في هذا العالم .
وليس متفرجا يكتفي بالتأثر فقط ومن ناحيته أعرب وزير الماليين في الخارج والإندماج لإفريقي بادارا ماكالو عن إرتياحه لإنشاء السلطة الجديدة للإتحاد الإفريقي والذي يعكس إرادة القادة الأفارقة للإرتقاء بالتكامل بين بلدانهم من أجل ضمان إستغلال أفضل للموارد الطبيعية الهائلة التي .
تزخر بها القارة بما يخدم سكانها وقال الصحافي الكونغولي بيير أنجي فيليكس بدوره إن تحويل المفوضية إلى السلطة أمر يبعث الأفارقة على الإرتياح والإعتزاز في عالم تطغي عليه العولمة حيث لا تبرز سوى التكتلات الكبرى التي وحدها من يمكنها تحقيق الأهداف التي حددتها مشيدا بالقائد معمر القذافي الذي أعطى توليه رئاسة الإتحاد الإفريقي دفعا جديد للإتحاد مكنه من التقدم نحو المزيد من الإندماج بين البلدان الأعضاء على درب إنشاء عملة واحدة وهوية واحدة وجواز سفر واحد وإزالة الحواجز وإلغاء الحدود بين البلدان .
الإفريقية أما وزير الخارجية التشادي موسى فكي محمد فقد إعتبر أن "تحول المفوضية إلى سلطة مع إنشاء أمانات مكلفة بتنسيق وتنفيذ السياسة الخارجية للقارة وتنسيق الدفاع المشترك لإفريقيا والتنسيق في مجال التجارة والتعاون الدولي خطوات إيجابية للغاية ستسمح لنا بإحراز تقدم في مجال الإندماج الإقتصادي والسياسي والإجتماعي للقارة".
0

03 يوليو 2009 16:13:00




xhtml CSS