إدانة عربية واسعة للتفجيرات الإرهابية بالعاصمة الصومالية

القاهرة-مصر(بانا) -أدان كل من البرلمان العربي، وجمهورية مصر العربية، والمملكة العربية السعودية، ودولة الكويت، والإمارات العربية المتحدة، والمملكة الأردنية، التفجيرات الإرهابية التي استهدفت العاصمة الصومالية"مقديشو"،السبت الماضي، وأسفرت عن مقتل 276 شخصا وإصابة 300 شخص بجروح.

وأدان رئيس البرلمان العربي"مشعل بن فهم السلمي" بأشد العبارات، الهجوم الإرهابي، وأكد دعم البرلمان العربي وتضامنه الكامل مع جمهورية الصومال الفيدرالية في كل ما تقوم به من إجراءات للتصدي للعصابات الإرهابية.

وقال إن مثل هذه الأعمال الإرهابية الجبانة التي تقوم بها عصابات إجرامية لن تثني جمهورية الصومال الفيدرالية عن مواصلة جهودها للقضاء على الإرهاب واستكمال بناء مؤسسات الدولة واستعادة الإستقرار، وطالب المجتمع الدولي بمضاعفة الدعم الذي يقدمه لحكومة الصومال لمساندة مؤسساتها الحكومية ومساعدتها في بناء مؤسسات قوية تستطيع مواجهة هذه الجماعات الإجرامية.

وأدانت جمهورية مصر العربية في بيان صادر عن وزارة الخارجية،أمس الأحد،الهجومين الإرهابيين بواسطة سيارتين مفخختين، مؤكدة وقوفها حكومة وشعبًا مع حكومة وشعب الصومال في مواجهة الإرهاب، وأن تلك الأعمال الآثمة لن تفت في عضد الشعب الصومالي نحو استكمال بناء مؤسسات الدولة واستعادة الإستقرار.

وفي الكويت، أعرب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية عن إدانة واستنكار دولة الكويت التفجيرات الإرهابية التي وقعت السبت الماضي في العاصمة الصومالية مقديشو، وراح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية، تأكيد المصدر موقف دولة الكويت الثابت الرافض لمظاهر العنف والإرهاب أيا كانت أسبابها، مجددا دعوة المجتمع الدولي إلى مضاعفة جهوده ‏لوأد هذه الظاهرة الخطيرة وتخليص البشرية من شرورها.

وأدانت السعودية التفجيرين المزدوجين اللذين وقعا بتقاطعين مزدحمين في قلب العاصمة الصومالية مقديشو، وقدم مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، المواساة والعزاء لذوي الضحايا، ولجمهورية الصومال حكومة وشعباً، مجدداً في الوقت نفسه وقوف المملكة مع جمهورية الصومال ضد الإرهاب والتطرف.

كما أدانت دولة الإمارات العربية المتحدة بشدة، التفجيرات الارهابية الدموية في العاصمة الصومالية، وأعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي عن استنكار دولة الإمارات وإدانتها لهذا العمل الإرهابي، ووقوفها وتضامنها مع الحكومة الصومالية في مواجهة العنف والتطرف، داعية المجتمع الدولي إلى التكاتف لمواجهة هذه الآفة الخطيرة التي تهدد أمن واستقرار دول العالم واجتثاثها من جذورها.

وأدانت الحكومة الأردنية التفجيرات التي وقعت في العاصمة الصومالية وذهب ضحيتها 276 قتيلا و300جريحا، ووصف وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية"محمد المومني" التفجيرات، بأنها عمل إرهابي جبان، يتنافى مع جميع القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية.

وعبر عن وقوفه إلى جانب الحكومة الصومالية في جهودها لمكافحة التنظيمات الإرهابية والفتن والتطرف، داعيا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته في دعم الحكومة الصومالية لمواجهة الإرهاب الأعمى الذي يستهدف الأبرياء.

يشار إلى أن وزير المعلومات الصومالي"عبدالرحمن عثمان" أعلن، اليوم الإثنين، عن ارتفاع حصيلة ضحايا الإنفجار الذي ضرب العاصمة مقديشيو إلى 276 قتيلا وقرابة 300 مصاب، في حصيلة تعد الأكبر جراء هجوم منفرد في تاريخ الصومال.

وألقت حكومة الصومال باللائمة على حركة"الشباب" المتطرفة، ويعدّ هذا الهجوم الأعنف والأكثر دموية في سلسلة العمليات الإرهابية التي استهدفت الصومال، وعلى أثر ذلك أعلن الرئيس الصومالي الحداد في بلاده لمدة 3 أيام على ضحايا الحادث.

-0- بانا/ي ي/ع د/16 أكتوبر2017

16 أكتوبر 2017 12:07:13




xhtml CSS