إحياء الذكرى الـ30 لأسوأ كارثة جوية في جنوب إفريقيا

كيب تاون-جنوب إفريقيا(بانا) - أحيت جنوب إفريقيا الأربعاء الذكرى الـ30 لأسوأ كارثة جوية شهدتها البلاد، مستحضرة مأساة سقوط طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الإفريقية سنة 1987 في عرض البحر بالقرب من موريشيوس، وعلى متنها 159 مسافرا، فضلا عن أفراد طاقمها، وذلك بعد اشتعال حريق بداخلها.

وكان قائد الطائرة داويد جاكوبوس ويس في آخر مهمة له قبل تقاعده عندما خرج في تلك الرحلة الجوية بين تايوان وجوهانسبورغ، عبورا على موريشيوس، قبل أن تخرج الطائرة من شاشات الرادار.

وتم آنذاك تنظيم عملية إنقاذ واسعة في محاولة للعثور على الصندوقين الأسودين اللذين أمكن استخراج أحدهما من عمق 4900 متر، ما يجعل تلك العملية أعمق استخراج من نوعه حتى الآن.

وأعيد التركيب الجزئي لجسم الطائرة ومقطورتها الداخلية في جوهانسبورغ.

ولم يستطع التحقيق الرسمي الذي قاده القاضي سيسيل مارغو الكشف عن سبب الحريق.

وأدى ذلك إلى ظهور نظريات المؤامرة في السنوات الموالية.

-0- بانا/ك يو/ع ه/ 30 نوفمبر 2017



30 Novembro 2017 13:03:09




xhtml CSS