إتئلاف دارفور يدعو لنشر المزيد من القوات فى الإقليم

دكار-السنغال(بانا) -- دعا إتحاد دارفور (كونسورتيوم يتكون من إئتلاف يضم أكثر من 50 مجموعة لحقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني) أمس الإثنين فى بيان تحصلت عليه وكالة بانا للصحافة اليوم الثلاثاء إلي نشر"قوات .
حفظ سلام إضافية فى دارفور الواقع غرب السودان وأضاف الإئتلاف فى بيانه أن قادة العالم "مدعوون بصورة عاجلة لتعزيز الدعم لتشجيع جنود بعثة الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي لحفظ السلام فى دارفور اليوناميد".
0 وأكد الإئتلاف أن "9 آلاف جندى فقط من عدد الجنود المقترح ب 26 ألف هي المنتشرة فى دارفور" مضيفا أن إنعدام القوات بالإضافة إلي إنعدام المروحيات والسيارات المدرعة منعت قوات القبعات الرزق المنتشرة فى دارفور من مغادرة مواقعها علي الأرض لتقوم الأمم .
المتحدة بتدريبها وذكر الإئتلاف أن القوات لم تستطع حماية نفسها والسكان المدنيين مضيفا أن "المواطنين فى دارفور يحتاجون أكثر من الكلمات الرنانة والبلاغية وعدم إحترام الوعود".
0 وأعاد الإئتلاف إلي الأذهان فى بيانه أن مجلس الأمن الدولي قرر بالإجماع العام الماضي حماية السكان فى .
دارفور بنشر أكبر وأقوى قوة حماية علي الإطلاق وعزا إئتلاف المنظمات غير الحكومية الفشل إلي الحكومة السودانية التى رفضت إستقبال العدد الكبير من الجنود والذى وصفته بأنه غير حيوي وإلي المانحين .
بصفة خاصة الذين لم يوفروا المعدات الكافية وأنحي الإئتلاف أيضا باللائمة علي الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي لإستغراقهما وقتا طويلا فى نشر القوات والتى يعتقد بأن "يوناميد" يجب أن تكون أكثر فعالية علي الأرض".
0 وقال الإئتلاف فى بيانه إنه يجب علي قادة العالم التأكيد علي توفير المعدات التى تم الإلتزام بها لجنود حفظ السلام وعلي تعاون الحكومة السودانية .
بالكامل بدون تأخير وأضاف الإئتلاف أنه "بلا شك أن يوناميد قد لا تقاوم القتال المكثف ولكنها قد تعمل الكثير لحماية المدنيين وبصفة خاصة النساء" مشيرا إلي أن المواطنين فى دارفور ينادون منذ خمس سنوات لحمايتهم ضد جميع أنواع العنف".
0

09 سبتمبر 2008 22:56:00




xhtml CSS