أوسينباجو : دول حوض بحيرة تشاد تعمل معا لدحر بوكو حرام

أبوجا-نيجيريا(بانا) - أبلغ الرئيس النيجيري بالنيابة ييمي أوسينباجو الإثنين وفدا من مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي أن بلدان حوض بحيرة تشاد تعمل معا لدحر إرهابي بوكو حرام ومواجهة الأزمة الإنسانية الناجمة عن نشاطهم.

وقال أوسينباجو "إننا فخورون للغاية بالتعاون على مستوى حوض بحيرة تشاد، حيث نعمل معا بشأن القضايا التي تخصنا نحن الأفارقة. ويسرني القول إن البلدان قامت سويا بعمل عظيم".

وقام وفد مجلس السلم والأمن الإفريقي بزيارة بلدان الإقليم في مهمة لتقصي الحقائق حول الأزمة، في إطار تفويضه.

وأبرز الرئيس النيجيري بالنيابة التقدم الذي أحرزته القوة المشتركة متعددة الجنسيات التي تم تشكيلها لمواجهة التهديد الإرهابي، ملاحظا أنها استطاعت رفع التحديات وإحراز النجاح، على العكس مما كان عليه الحال سابقا، عندما واجهت قوات البلدان الأربعة صعوبات في العمل معا.

وأكد أن إدارة الرئيس محمدو بوهاري "مرتاحة جدا لما شاهدناه، ونود مشاهدة المزيد" من هذا التعاون.

ولاحظ مع ذلك أن الانعكاسات الإنسانية لنشاط بوكو حرام تظافرت مع الفقر المدقع لتجعل تكاليف التصدي للوضع "باهظة".

وأشار على سبيل المثال إلى تسجيل حوالي 4ر2 مليون نازح ودمارا واسعا للممتلكات والبنى التحتية والمدارس والمنازل والمزارع، لافتا إلى أن الوضع استدعى في بعض الحالات "إعادة بناء قرى كاملة".

لكن أوسينباجو أعرب عن ارتياحه لعمل مجلس السلم والأمن الإفريقي، قائلا "إنني مسرور ومتحمس جدا لعمل مجلس السلم والأمن، والزمن والاهتمام المخصصين لهذه القضية. هذه مسائل يتعين علينا التصدي لها الآن وفي المستقبل".

يشار إلى وفد مجلس السلم والأمن قاده رئيس المجلس لشهر يوليو السفير بانكولي أديوي سفير نيجيريا لدى أثيوبيا والاتحاد الإفريقي.

من جانبه، صرح أديوي أن وفد مجلس السلم والأمن الإفريقي زار البلدان الأربعة في حوض بحيرة تشاد، كلا من نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون.

وأضاف "لقد شكلت هذه الزيارة أبرز محطات مهمتنا"، مؤكدا أن نيجيريا أثبتت جيدا التزامها نحو السلام في إفريقيا.

-0- بانا/م ن/ع ه/ 01 أغسطس 2017

01 أغسطس 2017 14:24:48




xhtml CSS