أوباسانغو يتولى رئاسة الإتحاد الإفريقي خلفا لشيسانو

أديس أبابا-إثيوبيا(بانا) -- تولى الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانغو اليوم الثلاثاء رئاسة الإتحاد الإفريقي خلفا لنظيره الموزمبيقي جواكيم شيسانو الذي قام من جانب آخر بتوديع نظراءه الأفارقة حيث أعلن .
لهم أنه يشارك في آخر قمة للإتحاد بصفته رئيس دولة و سلم الرئيس الموزمبيقي رئاسة الإتحاد الإفريقي لنظيره النيجيري خلال الإفتتاح الرسمي للقمة الثالثة لهذه المنظمة الإفريقية اليوم الثلاثاء في العاصمة .
الإثيوبية و إستقبل تولي الرئيس أوباسانغو للرئاسة الدورية للإتحاد الإفريقي عقب مشاورات مسبقة أجريت على صعيد لجنة الممثلين الدائمين- بترحيب من مفوضية الإتحاد التي يعقد كبار موظفيها آمالا كبيرة على "القيادة الإفريقية الجديدة" التي يلعب فيها الرؤساء النيجيري و الجنوب إفريقي و الجزائري و السنغالي و الزعيم الليبي بالإضافة إلى آخرين- دورا جوهريا و أساسيا إلى جانب .
الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان و بالنسبة للرئيس أوباسانغو الذي شرع في ولايته الثانية على رئاسة نيجيريا فإن هذه القمة تشكل مناسبة له لتولي رئاسة الإتحاد الإفريقي الذي ستعود رئاسته خلال قمة الخرطوم السنة المقبلة للرئيس السوداني عمر البشير تنتقل إثرها إلى دول أخرى تنتظر -مثل غامبيا- إستضافة .
القمة السنوية للإتحاد و علمت وكالة بانا للصحافة اليوم الثلاثاء من مفوضية الإتحاد أن ملامح السنوات القادمة في إفريقيا تبدأ في الوضوح منذ الآن.
لأنه في غضون سنتين او ثلاثة أو أربع سنوات على أبعد تقدير فإن التجديد الجزئي للطبقة السياسية التي بدأت إفريقيا تعتاد عليه سيفسح حتما المجال أمام شخصيات جديدة لتتمكن من .
وضع بصماتها على صعيد القارة الإفريقية و في هذا السياق أكدت نفس المصادر أن تولي أوباسانغو رئاسة الإتحاد الإفريقي في الوقت الذي قام .
فيه جواكيم شيسانو لهذه الهيئة له أهمية كبيرة يذكر أن الرئاسة الدورية لهذه المنظمة الإفريقية يعود وفقا لما تم الإتفاق عليه إلى رئيس البلد المضيف بإستثناء حالات عقد القمة السنوية للإتحاد الإفريقي في مقر هذه المنظمة بسبب عدم إستضافتها من قبل أية دولة .
من الدول الأعضاء مثلما هو الحال الآن و كان يفترض أن يكون الرئيس الملغاشي مارك رافالومانانا الرئيس الجديد للإتحاد الإفريقي لولا أن بلاده التي أعربت عن رغبتها في عهد ديدييه راتسيراكا في إستضافة قمة يوليو 2004 - عادت و تراجعت عن .
قرارها في آخر لحظة خلال قمة مابوتو بالموزمبيق و يذكر أن مدغشقر التي كانت قد إنضمت حديثا إلى المجتمع الإفريقي بعد أزمة سياسية داخلية دامت لمدة طويلة- أعربت خلال قمة مابوتو أن "الوقت ضيق لتمكنها من تأمين جميع فرص إنجاح الإجتماع السنوي لأعلى هيئة قرار سياسية إفريقية (الإتحاد الإفريقي) .
0

06 يوليو 2004 19:31:00




xhtml CSS