أمين عام منظمة التعاون الإسلامي يدين مقتل عشرات المدنيين في مالي

تونس العاصمة-تونس(بانا) -أدان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي" يوسف بن أحمد العثيمين" مقتل ما لا يقل عن 40 مدنياً، يومي 26 و27 أبريل 2018، على أيدي متطرفين ينشطون في منطقتين قرب الحدود الشمالية الشرقية لمالي مع النيجر.

وعبر الأمين العام - حسب وكالة الأنباء الإسلامية اليوم الثلاثاء-عن أسفه لتكرار أعمال العنف هذه في مالي خلال الأسابيع الأخيرة، وامتدادها إلى دول مجاورة، ما من شأنه أن يعرض تنفيذ إتفاق 2015 حول السلام والمصالحة في مالي للخطر، ويزعزع الإستقرار في منطقة الساحل.

كما أعرب "العثيمين" عن تعازيه لذوي الضحايا، وتمنياته بالشفاء العاجل للجرحى والمصابين. مشدداً على أن "جميع أعمال الإرهاب هي بكل تأكيد، جرائم ضد الإنسانية، وينبغي التعامل معها على هذا الأساس".

وكان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي- حسب ما جاء في موقع المنظمة الرسمي- قد أدان أمس الأول، بشدة، الهجوم الإرهابي المروع الذي نفذه متطرفو"بوكو حرام" في27 أبريل 2018 في مدينة مايدوغوري شمال شرقي نيجيريا، وأسفر عن مقتل وجرح عدد من الأشخاص.

وكرر دعم منظمة التعاون الإسلامي لقيادة وشعب جمهورية نيجيريا الإتحادية في تصميمها على إبادة جماعة" بوكو حرام" الإرهابية، مؤكدا على الموقف المبدئي للمنظمة الذي يدين بقوة كل أعمال الإرهاب والتطرف العنيف.

-0- بانا/ي ي/ع د/01 مايو2018

01 مايو 2018 12:27:20




xhtml CSS