أمن الحدود المشتركة مصدر قلق لتشاد وليبيا والنيجر والسودان

الخرطوم-السودان(بانا) - من المقرر أن تبدأ اليوم الأربعاء في الخرطوم أعمال اجتماع للجنة الخبراء تمهيدا للدورة الوزارية الثالثة الهادفة لتعزيز أمن الحدود المشتركة بين السودان وليبيا وتشاد والنيجر.

ويجمع اللقاء الذي تستمر أعماله يومين مندوبي وزارات الخارجية والدفاع والداخلية، إلى جانب أقسام التعليم في البلدان الأربعة.

وصرح مدير قسم وسط وغرب إفريقيا بوزارة الخارجية السودانية عامر علي عامر في تصريحات صحفية الثلاثاء أن هذا الاجتماع يأتي إثر اللقاء المنعقد بالعاصمة التشادية انجامينا والذي وقعت خلاله البلدان الأربعة اتفاقا إطاريا لتعزيز التعاون الأمني في الحدود المشتركة.

وأوضح عامر أن اجتماع الخرطوم من المنتظر فيه ضبط الآليات المناسبة لتنفيذ اتفاق انجامينا الإطاري.

يذكر أن السودان وتشاد وليبيا والنيجر اتفقت خلال الاجتماع المنعقد في أبريل الماضي بالعاصمة النيجرية نيامي على "تنسيق عمليات" قواتها المسلحة لمحاربة "الإجرام العابر للأقطار" في الإقليم.

واتفقت البلدان الأربعة كذلك على "وضع آلية تعاون حول الأمن الحدودي ومحاربة الإجرام المنظم العابر للأقطار"، ثم وقعت في يونيو الماضي على اتفاق في انجامينا لمراقبة وحراسة الحدود المشتركة.

يشار إلى أن عدم الاستقرار السياسي في ليبيا بعد سقوط نظام معمر القذافي يؤثر سلبا على مجمل الإقليم، خاصة على النيجر وتشاد والسودان.

وتشكل "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" و"بوكو حرام" مصدري تهديد جاد للنيجر وتشاد، بينما يسعى السودان لمنع تهريب الأسلحة إلى دارفور واحتواء هجرة المرتزقة نحو ليبيا.

ولا يشارك السودان في القوة العسكرية متعددة الجنسيات لإقليم الساحل التي تضم تشاد والنيجر ومالي وبوركينا فاسو وموريتانيا والتي تلعب دور شرطة للإقليم، وذلك بالتعاون مع عناصر القوة الفرنسية البالغ قوامها 4000 عنصرا المنتشرة في الميدان منذ تدخلها سنة 2013 لمحاربة التمرد في شمال مالي.

-0- بانا/س ب/ع ه/ 08 أغسطس 2018

08 أغسطس 2018 15:49:27




xhtml CSS