أمارا إيسى يؤيد التعويضات عن العبودية

داكار - السنغال (بانا) -- قال أمارا إيسى الأمين العام لمنظمة الوحدة الإفريقية فى داكار يوم الثلاثاء أنه يؤيد المطالب بالحصول على تعويضات عن تجارة الرق وفترة .
الإستعمار وأضاف أمارا عقب زيارته للرئيس السنغالى عبدالله واد "أن كل الكوارث التى تعانى منها إفريقيا حاليا خاصة الفقر وبعض الأوبئة نتجت عن نقل أطفالها الأقوياء للقارات الأخرى".
0 وأوضح أمارا أن هذه القضية تهم جميع الأفارقة والسود .
خارج القارة وقال أمارا "إن تجارة الرقيق ليست مختلقة مثل محرقة اليهود" مضيفا "أن عدم الإعتراف بهذه الحقيقة يمثل إجحافا كبيرا".
0 وأشار أمارا الى أنه على المواطنين "إثارة مختلف أشكال التعويض التى ربما تتخذ عدة أشكال".
0 وحول تهديد الولايات المتحدة بمقاطعة المؤتمر العالمى ضد العنصرية الذى يبدأ أعماله فى ديربان بجنوب إفريقيا يوم الجمعة القادم قال أمارا "إن الإعتراف يمثل إنجازا وأنه بداية للتعويضات" مضيفا أنه لا يمكنه أن يجيب نيابة عن الولايات المتحدة بإعتبارها "دولة ذات سيادة".
0 لكن الامين العام لمنظمة الوحدة الإفريقية قال إنه من المحزن أن تقاطع واشنطن المؤتمر لأنه "مهما كانت المشكلة يجب علينا مناقشتها.
ولا يستطيع أحد أن يخفى الشمس.
فالعبودية حقيقة تاريخية لقيت الإعتراف من فرنسا".
0 يذكر أن فرنسا إعترفت رسميا بالعبودية بإعتبارها جريمة .
ضد الإنسانية وهى الوحيدة من بين الدول الغربية التى فعلت ذلك وأعرب رئيس الدبلوماسية الإيفوارية السابق الذى أنتخب أمينا عاما للمنظمة الإفريقية خلال قمتها التى عقدت فى لوساكا بزامبيا أعرب عن شكره للرئيس السنغالى لمساندة إنتخابه وهى البادرة التى ساهمت فى "تعزيز العلاقات بين داكار وأبيدجان".
0 يشار الى أن أمارا سيتسلم مهامه فى 17 سبتمبر بمقر .
المنظمة فى أديس أبابا

29 أغسطس 2001 20:59:00




xhtml CSS