أكاديمي مصري : مصر تشكل نقطة إلتقاء للحضارات

القاهرة-مصر(بانا) -- قال هشام مراد أستاذ العلوم السياسية والمحاضر في جامعة القاهرة إن مصر توجد في موقع جيد لتمثيل إفريقيا وكذلك العالمين العربي .
والإسلامي وأضاف مراد الذى يعتبر أحد أبرز المختصين في الشؤون الإفريقية ورئيس تحرير صحيفة الإهرام الاسبوعي أن مصر تحتل موقعأ مميزا لكونها نقطة إلتقاء حضارات .
متعددة وأوضح أن موقع مصر في إفريقيا وفي وسط العالم الإسلامي وإرتباطها التاريخي بالشرق الأدني يشكل مصدر قوة لها.
ولكنه لاحظ أنه فيما يتعلق بالقضايا الإفريقية فقط يجب تقييم ترشيح مصر وربما تبرز مشاكل في هذا .
الصدد وقال مراد إنه في الوقت الذي لعبت فيه مصر في عهد جمال عبدالناصر دورأ بارزا في نضال القارة من أجل الإستقلال فإن من خلفوه في قيادة مصر قد مالوا للإبتعاد عن الشؤون الإفريقية وعزا هذا التراجع إلي .
الرئيس السابق أنور السادات واضاف "أن مصر تخلت عن القضايا الإفريقية في عهد السادات.
وأن القمة العربية الإفريقية في 1977 شكلت آخر مبادرة دبلوماسية مصرية في إفريقيا".
0 وأوضح مراد "أنه كانت هناك دائمأ رغبة في مصر للتقارب مع الدول الإفريقية ولكن منذ فترة حكم السادات تحولت البلاد نحو الشرق الأوسط والعالم الغربي".
0 وقال مراد "إن كل ذلك تم من أجل إلحاق الضرر بالسياسة الناصرية وبدور عبدالناصر في توجهه نحو العالم الثالث".
ولكن دبلوماسي مصرى طلب عدم ذكر .
أسمه لا يتفق مع وجهة النظر هذه وقال هذا الدبلوماسي إن مصر لم تدر ظهرها لإفريقيا بإرادتها لكنها أبعدت عن القارة بسبب الأزمات في الشرق الاوسط التي تم ربط هذه الدولة العربية بها بصورة .
وثيقة وأعاد الدبلوماسي المصري للأذهان في تلميح للعقدين الماضيين "ان مصر التزمت دائما بالقضايا الإفريقية بالرغم من إهتمامها بقضايا الشرق الأوسط من أجل أمنها".
0 وقال "إن مصر ومنذ ذلك الوقت عادت للمسرح الإفريقي وشاركت في السوق المشتركة لشرق وجنوب إفريقيا (كوميسا) ومبادرة دول حوض نهر النيل ونيباد والاتحاد الإفريقي والمنظمات الإفريقية الاخرى".
0 ومن جهته قال مراد إن مصر تتعرض لتهديد دفع ثمن باهظ لتهاونها السابق إذا توصلت قمة سرت إلي إجماع حول مرشحي إفريقي لمجلس الأمن وذلك بالرغم من إشادته .
بالتوجه الحقيقي للرئيس مبارك نحو إفريقيا وأضاف الأكاديمي أن جنوب إفريقيا ستحصل من دون شك على موافقة بالإجماع بينما يتعين على مصر ونيجيريا أن تتنافسا على المقعد الثاني وستكون هناك أفضلية مؤكدة لأبوجا التي يمكن أن تعتمد على التزامها الراسخ .
نحو القارة وأوضح "ان مصر تأمل في الخفاء أن لا تتوصل القمة لتسوية حول إختيار المرشحين الإفريقيين".
0 وقال مراد إنه يتعين على الاتحاد الإفريقي تحديد معيار واضح لإختيار المرشحين مضيفا "أنه لم يتم إيجاد معيار واضح للاختيار".
0 وأوضح "أنه إذا أستخدم الاتحاد الإفريقي معيارا دقيقا يمكن لمصر أن تجد حظوظأ أفضل" نتيجة لقوتها .
السكانية والعسكرية وقال "إنه يجب أخذ السكان بعين الاعتبار ومصر تعتبر من بين أكبر دولتين في إفريقيا من حيث عدد السكان.
وكما أن البلاد لديها جيش قوى وهو بالتأكيد الأكثر قوة في إفريقيا.
وهذا العامل يعتبر هامأ لضمان مهام السلام على مستوى القارة".
0 وأشار مراد إلى أن وحدة عسكرية مصرية موجودة في جنوب السودان منذ أسبوع لتعزيز وقف إطلاق النار .
بين الجيش السوداني والمتمردين السابقين

05 july 2005 11:17:00




xhtml CSS