أغواي: يوناميد ستحقق النجاح فى دارفور

نيويورك-الأمم المتحدة(بانا) -- أعلن الجنرال النيجيري مارتن أغواي قائد بعثة القوت المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي فى دارفور (يوناميد) فى نيويورك أمس الثلاثاء أن البعثة "ستحقق بدون شك النجاح وستنفذ مهمتها".
0 وقال الجنرال العسكري النيجيري أمام الصحفيين فى الأمم المتحدة "إنني متفائل بأن البعثة فى دارفور ستنجح وتعمل بصورة جادة لتحقيق هدفها والنجاح فى مهمتها".
0 وأضاف أغواي أنه "فى أي مساعي إنسانية توجد دائما عقبات ومشاكل وهذا ما تشهده البعثة" مشيرا إلي أن هذه التحديات سيتم التغلب عليها قريبا والتحرك .
إلي الأمام وقال الجنرال أغواي "إنني توليت المهمة وإنني أعتقد فى نجاح المهمة بالرغم من كل هذه المشاكل ولذلك ليس لدي شك فى نجاحها وإنجازاتها" مضيفا "أن كتيبة مصرية من 126 مهندس قد وصلوا إلي مدينة الفاشر أمس الثلاثاء للإنضمام للقوات المنتشرة فى الإقليم.
وهذا تطور مهم لزيادة عدد أفراد البعثة".
0 وأكد الجنرال أغواي أن كتيبة أخرى من أثيوبيا يتوقع وصولها إلي الإقليم بنهاية الأسبوع وستتمكن البعثة من التعامل مع بعض اللوجستيات والإستجابة .
لمتطلبات القوات وأضاف الجنرال أغواي أن التعهدات الحالية للبعثة ستستجيب تدريجيا لمتطلبات 26 ألف جندي للمحافظة علي .
الأمن فى الإقليم وتسهيل تنفيذ عملية السلام وناشد الجنرال النيجيري الدول التى تعهدت بالمساهمة بقوات ووسائل النقل وطائرات الهيلوكبتر الهجومية ومروحيات النقل للبعثة للإيفاء بإلتزاماتها .
فى الوقت المناسب وحدد قائد القوات المشتركة للإتحاد الإفريقي والأمم المتحدة المعوقات التى تواجه البعثة مثل ووسائل .
النقل وست طائرات هيلوكبتر هجومية و18 مروحية للنقل وأضاف الجنرال أغواي أنه عندما يكتمل عدد القوات .
وتحصل علي الدعم اللوجستي ستتمكن من القيام بمهامها وقال قائد القوات المشتركة "إننا بدأنا العملية قبل أربعة أشهر وأمامنا الكثير من التحديات للتعامل معها وتحقيق الأهداف المرجوة".
0 وناشد الجنرال النيجيري أيضا الفصائل المتمردة وقوات الحكومة السودانية بوقف العداءات والهجمات علي أفراد البعثة والمنظمات غير الحكومية والسماح لتحقيق .
السلام فى الإقليم وأكد الجنرال أغواي أنه "من المهم أن تبدي جميع الأطراف ضبط النفس فى هذا الوقت وأن يسمح للوساطة بتحقيق السلام.
ويجب أن يحل السلام فى دارفور".
0 وتبني مجلس الأمن الدولي يوم 31 يوليو 2007 القرار رقم 1769 بنشر قوة مشتركة تتكون من 20 ألف .
جندي و6 ألف شرطي وموظفين مدنيين فى الإقليم ويزور الجنرال أغواي الذى يرأس أيضا لجنة وقف إطلاق النار فى دارفور نيويورك للمشاركة فى الإجتماع الذى يستغرق أسبوعا للقادة العسكريين لعمليات حفظ .
السلام فى الأمم المتحدة وتشير وكالة بانا للصحافة أن 10 ألاف جندي من القوات المشتركة للإتحاد الإفريقي والأمم المتحدة تنتشر .
فى إقلم دارفور وتولت البعثة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي المهمة من قوة الإتحاد الإفريقي لحفظ السلام (7 ألاف جندي) يوم 31 ديسمبر 2007 للمساعدة فى إنهاء .
الصراع فى دارفور الذى إستمر أربع سنوات وقال تقرير أصدرته الأمم المتحدة مؤخرا إن أكثر من 300 ألف شخص قد قتلوا وإن أكثر من 2ر2 مليون .
آخرين قد أجبروا علي مغادرة منازلهم وإندلع القتال بين القوات الحكومية وميليشيات تعرف بإسم الجنجويد ومجموعات المتمردين فى عام 2003 .
ومايزال مستمر

13 أغسطس 2008 14:34:00




xhtml CSS