أزمة سياسية حادة تعصف بالصومال

مقديشو-الصومال(بانا) -تم نشر 100 عنصر إضافي من القوات الإفريقية، صباح اليوم السبت،في مقر مجلس الشعب الصومالي بعد تفاقم الخلافات بين رئيس المجلس"محمد شيخ عثمان جواري" والحكومة الفيدرالية.

وجاءت هذه الخطوة بعد اتهام"جواري" في مؤتمر صحفي الليلة الماضية، رئيس الوزراء"حسن علي خيري" بإصدار أوامره لقوات حكومية بالإستيلاء على مقر مجلس الشعب.

ودافعت الحكومة الصومالية عن القوات التي قامت بإرسالها إلى مقر مجلس الشعب الصومالي. ونقلت وسائل الإعلام المحلية الصومالية عن وزير الدولة في وزارة الأمن"حسن معلم حسين" قوله إن إرسال قوات إضافية لتعزيز أمن مجلس الشعب يأتي بسبب التوترات السياسية التي تشهدها البلاد في هذه الأيام.

من جهته، استنكر النائب في مجلس الشعب الصومالي"أحمد فقي" ما وصفه بالإنقلاب المسلح على الشرعية. ووفقا لإذاعة"دلسن" المحلية،أوضح" فقي" أن ما حدث يدل على أن قيادة الحكومة الفيدرالية لا تثق بنفسها ولا بقوانين البلاد لذلك فضلت اللجوء إلى الإنقلاب في القرن الحادي والعشرين.

وأشاد"فقي" بتصريحات رئيس مجلس الشعب "محمد شيخ عثمان جواري" بشأن استيلاء القوات الحكومية على المجلس، والتي أوضح فيها أن الخلافات بين الحكومة ومجلس الشعب مردها إلى رفضه التوقيع على اتفاقيات تم التوصل إليها في غرفة مظلمة، مشيرا إلى أن الحكومة تسعى إلى تنصيب رئيس صوري لمجلس الشعب بقوم بتمرير أجنداتها في المجلس.

وعلى الصعيد الأمني، انفجر،صباح اليوم السبت، لغم أرضي زرع على جانب الطريق، في سيارة عسكرية في ضواحي العاصمة مقديشو.

ونقلت إذاعة"شبيلي" عن شهود عيان أن لغما أرضيا يتم التحكم فيه عن بعد ضرب السيارة التي كانت تنقل جنودا صوماليين من محافظة شبيلي السفلى متوجهة إلى مقديشو.

وقالت إن الإنفجار تسبب في وقوع إصابات في صفوف الجنود ، لكن عدد القتلى لم يتم تحديده حتى الآن. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم.

ويعد هذا الهجوم، الأحدث في سلسلة انفجارات ألغام أرضية استهدفت القوات الصومالية وقوات الإتحاد الإفريقي في الصومال.

في هذه الأثناء أعربت كل من  الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي والإتحاد الأوروبي ومنظمة الإيغاد، عن قلقها البالغ إزاء التطورات السياسية والأمنية الأخيرة في مقديشو، قائلة إنها تشكل خطرا على الإﻧﺠﺎزات اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ والإﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﻬﺎ اﻟﺸﻌﺐ الصومالي، وتشوه ﺳﻤﻌﺔ اﻟﺼﻮﻣﺎل.

-0- بانا/ي ي/ع د/17 مارس 2018

17 مارس 2018 15:53:07




xhtml CSS