أحزاب سياسية في مالي ترفض عريضة الاستقلال الذاتي لأزواد

باماكو--مالي(بانا) - رفضت قرابة عشرين حزبا سياسيا ورابطة من روابط المجتمع المدني منضوية تحت لواء تحالف الديمقراطيين الوطنيين للخروج من الأزمة العريضة السياسية المقدمة من الحركة الوطنية لتحرير أزواد المسيطرة على أجزاء من شمال البلاد للاستقلال الذاتي معتبرة أنها إعلان مقنع عن الاستقلال المؤسَّس على العنصرية.

وتعهدت هذه الأحزاب برفض أي اقتراح يرمي لتنظيم الانتخابات قبل التحرير الكامل لولايات الشمال المالي وعودة الإدارة والجيش الوطني لتلك المناطق.

وفي وثيقة صادرة عن التحالف أكد الموقعون أن تنظيم الانتخابات في الولايات الجنوبية وحدها يعني تكريسا لتقسيم البلاد وتعزيزا لترسيخ قوات الاحتلال وتفاقما لمحنة السكان  فضلا عن تشويه مصداقية الطبقة السياسية.

وجددت الأحزاب المالية رفضها لأي حوار مع الحركة الوطنية لتحرير أزواد وحركة أنصار الدين اللتين تحالفتا مع تنظيم القاعدة وحركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا "حيث أنهما لا تمثلان الطوارق في شمال مالي الذين هم في الواقع أقلية في سكان الشمال".

ويترأس التحالف المذكور سومانا ساكو الوزير الأول السابق في الفترة الانتقالية (1991-1992).

-0- بانا/غ ت/س ج/05 ديسمبر 2012

05 ديسمبر 2012 17:08:28




xhtml CSS