أبيدجان تستضيف في يناير القادم، قمة ثانية حول التعاون الإقليمي في الطاقة

أبيدجان- الكوت ديفوار (بانا) - ستستضيف العاصمة الاقتصادية الإيفوارية أبيدجان، يومي 24 و25 يناير، مؤتمر القمة الثانية حول التعاون الإقليمي في مجال الطاقة، حسب بيان صادر عن المنظمين وتلقت وكالة بانابرس، اليوم الثلاثاء، نسخة منه.

وأوضح البيان أن القمة تعد منصة استراتيجية لتطوير المشروعات وتوسيع الشراكات وستكون فرصة لعرض الفرص المتعلقة بالمشاريع العابرة للحدود والاستثمارات المحتملة فى قطاع الغاز في عموم غرب أفريقيا.

وقالت مسؤولة برنامج إبيرجينيت، منظمة الاجتماع، فاليريا أروفو، "نظرا للاحتياطيات الوفيرة لحقول الغاز الكثيرة في غرب أفريقيا، والتي سيتم استغلالها لإنتاج الطاقة والاستخدام المنزلي، فإن القمة ستطلق الحوار حول سوق الغاز الدولي المزدهرة في المنطقة".

واضافت "سوف نركز على قدرات التصدير والاستيراد وعلى توازن الالتزامات المحلية والتجارة الإقليمية، وبالطبع على دور الغاز الطبيعي المسال بقصد تعزيز تطوير الغاز في المنطقة".

وسيجمع مؤتمر القمة حول الموضوع الرئيسي "الاندماج الإقليمى فى غرب إفريقيا" وزراء الطاقة وممثلي حكومات المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا (إيكواس). ومديري المصالح العمومية وهيئات الضبط  وفاعلين في مجال الطاقة وموردي التكنولوجيا، وخبراء في مجال المالية، وممثلين من الوكالات متعددة الأطراف في غرب أفريقيا لمناقشة سبل جلب الاستثمارات لتطوير المشاريع في مجال الطاقة.

كما ستستعرض نسخة 2018 من هذه القمة نتائج نسخة 2017 وستحدد الخطوات التالية.

وسيبحث صناع القرار في إكواس والمستثمرون العالميون في الطاقة الفرص المتاحة لتعزيز الشراكات الإقليمية ومشاريع الربط البيني.

وفي يناير 2017، ناقش المشاركون خلال النسخة الأولى في أبيدجان، التعاون العابر للحدود والاندماج الإقليمي وجلب الاستثمار في قطاعي الطاقة والبنية التحتية بقصد دعم التصنيع في غرب إفريقيا.

وقال وزير النفط والطاقة وتنمية الطاقات المتجددة في الكوت ديفوار، تييري تانوه، إن أهمية هذا الموضوع تنعكس بجلاء على ضوء احتياجات البلدان الأفريقية في مجال الوصول إلى مصادر الطاقة المختلفة بما فيها الطاقات المتجددة.

-0- بانا/بال/س ج/05 ديسمبر 2017

05 décembre 2017 17:16:48




xhtml CSS